اغلاق

لقاء مفتوح في الكلية الأكاديمية العربية للتربية بحيفا مع قادة حزب ‘ازرق ابيض‘

بحضور رئيس الكلية الاكاديمية العربية للتربية في اسرائيل- حيفا المحامي زكي كمال ونواب المدير الثلاثة، وهم البروفيسور محمد حجيرات والدكتورة رندة عباس


صور من الكلية

والدكتورة الكسندرة سعد ، إدارة الكلية وعشرات من المحاضرين ورؤساء الأقسام والطلاب والموظفين، شهدت الكلية يوم الأربعاء الماضي ندوة سياسية مفتوحة مع قادة حزب "ازرق ابيض" الجنرال احتياط غابي اشكنازي وعضو الكنيست العزار شتيرن.
المحامي زكي كمال رئيس الكلية افتتح اللقاء مؤكداً انه "يجيء ضمن نهج تتبعه الكلية منذ سنوات طويلة وقبيل كل انتخابات يتمثل في كشف وإطلاع طلابها ومحاضريها على آخر المستجدات السياسية والحزبية واستعراض مواقف الأحزاب المشاركة في الانتخابات ومنحهم الفرصة الكاملة وغير المشروطة في مناقشة ممثلي الأحزاب المتخلفة وطرح اسئلتهم واستفساراتهم ومداخلاتهم المتعلقة بكافة القضايا السياسية والتعليمية والأكاديمية والاجتماعية والاقتصادية والحياتية التي تهم المواطنين العرب في البلاد" .
وقال:" هذا اللقاء اليوم هو فرصة مواتية لمناقشة المواقف وابداء الملاحظات من قبل الحضور هنا وهم نخبة من خيرة الأكاديميين والطلاب الذين يميزهم الحس الديمقراطي وتقديس التعددية والحرية والحوار البناء والصريح خاصة مع أولئك الذين يخالفونهم الرأي، جنباً الى جنب مع احترام هذا الاختلاف واعتباره دليل عافية اجتماعية وسياسية".
وأضاف:" انها فرصة مناسبة لنقول للضيوف الذين قد يشغلون بعد الانتخابات مناصب رفيعة ومؤثرة ان حومات إسرائيل المتعاقبة اتبعت سياسة ممنهجة من التمييز ضد المواطنين العرب وفرضت القيود على تطورهم في مجالات التشغيل والتعليم والأكاديميا وغيرهم وفق سياسات مرسومة كنت قد كشفت عن واحدة من وثائقها خلال مؤتمر ممثلي ورؤساء الأحزاب ، لكن السنوات الأخيرة شهدت تفاقماً في التمييز عبر سلسلة من القوانين العنصرية كقانون القومية وقانون كمينيتس وتصريحات رئيس الوزراء وغيره، وانه حان الوقت كي تعود الدولة الى رشدها وان يدرك الجميع ان اقصاء نحو ربع سكان الدولة على خلفية قومية وعنصرية انما هو نذير سوء وخطر على كافة المواطنين وانه الخطوة الاولى نحو المس بالنظام الدمقراطي الذي تتغنى به إسرائيل وربما مقدمة لزواله. امامكم اليوم هنا نخبة من خيرة الأكاديميين والمثقفين العرب واليهود الذين يعملون في مؤسسة اكاديمية عريقة تقدس التعددية وحرية الاختيار، يمارسون العيش المشترك وسط اعتزاز كل منهم بانتمائه القومي واحترام كامل وتام وغير مشروط لإنتماءات الآخرين. انتم ضيوف كلية هي المثال للعيش المشترك والعمل الأكاديمي والبحثي على مستوى عالمي كما تؤكد مؤتمراتنا العلمية الدولية وآخرها مؤتمر تدريس العلوم الذي جرى قبل اشهر بمشاركة حاملي جوائز نوبل للعلوم وباحثين من خيرة الجامعات العالمية والذي قلت خلاله انني واثق ان احد باحثينا سيفوز مستقبلاً بجائزة نوبل للعلوم".
الجنرال احتياط غابي اشكنازي أشار في كلمته الى "ان الانتخابات الحالية تشكل نقطة مفصلية تحتم على كل مواطن ان يقرر ما اذا كان يريد للدولة ان تستمر في وضعها الحالي من حيث الفساد السلطوي وحملات التحريض المنفلتة والركود والجمود السياسي والتشريعات العنصرية التي تقوض اركان جهاز القضاء وتمس بكافة مؤسسات الدولة كالمحكمة العليا ورئيس الدولة وبالمواطنين العرب الذين لهم كامل الحق في المساواة التامة". وأضاف:" حزب ازرق ابيض وهم تحالف ثلاث كتل لم يخرج الى حيز الوجود إلا انطلاقاً من رغبة صادقة في انقاذ الدولة من حكم شخص جعلها تتدهور اخلاقياً وسياسياً وامنياً واقتصادياً وانتهج سياسات التحريض ضد كل من يخالفه الرأي وخاصة المواطنين العرب، ومن هنا جاءت تعهداتنا بالعمل على تغيير الوضع وتعديل قانون القومية عبر قانون جديد يضمن المساواة التامة لجميع المواطنين ويعتبر إسرائيل وبالتساوي دولة يهودية وديمقراطية دون تغليب أحدهما على الآخر".
وأشار عضو الكنيست العزار شتيرن الى "ان المساواة التامة حق لكافة المواطنين العرب في الدولة وانه يدرك معاناة المواطنين العرب ويرفض التمييز ضدهم ولذلك فانه عارض قانون القومية وحاول خلال الكنيست المنتهية ولايتها التعاون مع أعضاء الكنيست العرب في القضايا ذات الاهتمام المشترك" .
يذكر ان اللقاء انتهى بسلسلة مطولة من الأسئلة والمداخلات من الحضور حول قضايا عديدة منها قانون القومية ومكافحة العنف وضمان المساواة التامة وتحسين فرص العمل والتشغيل وقضايا الأرض والبناء والتعليم والميزانيات وموقف الحزب من الأحزاب العربية ومدى استعداده للتعاون معها كجزء من ائتلاف مستقبلي او ككتلة مانعة، إضافة الى قضية الانضمام الى حكومة برئاسة بنيامين نتنياهو والحلول المطروحة للنزاع الإسرائيلي الفلسطيني وغير ذلك من القضايا.

 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق