اغلاق

باقة مواسي من باقة: ‘مسؤولية العنف تقع علينا جميعا‘

تستمر ردود الفعل الصارخة بعد الجريمة النكراء التي راحت ضحيتها السيدة سوزان وتد ، وبعد الوقفة الاحتجاجية التي شهدتها مدينة باقة الغربية مساء يوم أمس الخميس ،


تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

ارتفعت أصوات بالصحوة المجتمعة من قبل جميع الاطر والمؤسسات الفاعلة لمنع الجريمة القادمة.
باقة مواسي مديرة وحدة تدعيم ورفع مكانة المرأة في بلدية باقة الغربية ، وهي احدى المبادرين للوقفية الاحتجاجية ، عبرت في حديثها لموقع بانيت وصحيفة بانوراما عن قلقها الشديد مما يشهده مجتمعنا من مظاهر بل افة للعنف والجريمة ، خصوصا الموجه ضد النساء مطالبة جميع الجهات المسؤولة والأطر الشعبية والجماهيرية الفاعلة بالتحرك من اجل انقاذ الضحية القادمة .

" المسؤولية تقع على عاتق كل واحد منا "
واكدت باقة مواسي "ان المسؤولية تقع على عاتق كل واحد منا"، واردفت بالقول لموقع بانيت وصحيفة بانوراما : " من السهل جداً بعد كل حالة عنف توجيه اصابع الإتهامِ لاتجاهات معينة ..متجاهلين ان مسؤولية نبذ ومعالجة العنف تقعُ على كل فردٍ منا .. بدايةً ؛ أمهات وآباء ..هل تعاملنا مع ابنائنا يزرع بهم قيم التسامح ؟ هل نُشكل نموذجاً ايجابياً لابنائنا في التعامل ؟ فحصٌ ذاتي على كل فردٍ بنا التمعن به ...". 

" لا ننكر الدورَ الكبير للأطر التربوية والمجتمعية بزرعِ قيم التسامح في ابنائنا وبناتنا "
وعن أهمية دور الاطر التربية ، ولرجال السياسية والمؤسسات الحكومية الرسمية في نبذ العنف ونشر التسامح ، اشارت باقة مواسي واضافت متحدثة لموقع باينت وصحيفة بانوراما : " لا ننكر الدورَ الكبير للأطر التربوية والمجتمعية بزرعِ قيم التسامح في ابنائنا وبناتنا...والدور الكبير للسياسة الحكومية ...بات ايضاً امتحاناً لمرشحينا العرب .
متى ستُقام خطة سنوية ممنهجة بالمنهاج الدراسي لتحصين طلابنا منذ الصغر ...؟ ومتى تفيق الوزارات المتعددة لبناء خطة علاجية ممنهجة ترعى شؤون النساء العربيات اللواتي يعشن في دائرة العنف ...عاجزات عن كسر الدائرة للمحافظة على قيم مجتمعية...؟ ".

" اللوم يقع علينا جميعاً كأفرادٍ ومؤسسات "
واختتمت باقة مواسي حديثها لموقع بانيت وصحيفة بانوراما بالقول :" لذا يقع اللوم علينا جميعاً كأفرادٍ ومؤسسات . واجبنا أخذ المسؤولية كافراد ومؤسسات مجتمعية .. تعبيرنا عن الغضب ووقوفنا تنديداً للعنف ما هو الا صرخةً تعبر عن إحباطِنا كمجتمع بات خائر القوى أمام سرطان العنف المستشري بمجتمعنا .
فلنبدأ بانفسنا أولا ً ولنبدأ بتربية ابنائنا بـ " أحسِن لِمن أساء اليك "، والا نريبهم بأنَ "العينُ بالعين والسنُ بالسن " .


لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق