اغلاق

حركة كرامة ومساواة تقرّر دعم قائمة قريبة من برنامج الحركة

وصل موقع بانيت وصحيفة بانوراما ، بيان نهائي صادر عن حركة كرامة ومساواة ، بخصوص الانتخابات للكنيست ال 21 ، جاء فيه : " أبناء وبنات حركة كرامة ومساواة ، أبناء شعبنا ،

 
محمّد السيّد رئيس حركة كرامة ومساواة

في الجليل والمثلث والنقب والساحل ،  تحية كرامة وبعد ،
انتهت قبل قليل المشاورات والاتصالات بين اعضاء اللجنة المركزية وشبيبة الكرامة والكوادر والنشطاء التي تناولت موقف حركة كرامة ومساواة من الانتخابات للكنيست .
وقد استمعنا لمداخلات واقتراحات ، كانت متفاوتة بين مقاطعة الانتخابات والتصويت الإحتجاجي بورقة بيضاء أو مغلف فارغ وبين المشاركة ودعم قائمةٍ بعينها أو ترك الحرية للناخبين ".

" القرار بدعم قائمة قريبة من برنامج الحركة دون تسمية قائمة محدّدة "
وتابع البيان : " وجرت عملية تصويت شارك فيها القسم الأكبر من الأعضاء وامتنع عدد آخر عن المشاركة في التصويت.
وكانت النتيجة هي المشاركة في الانتخابات ودعوة الناس للإقتراع ومنح أصواتهم لقائمةٍ قريبةٍ من برنامج حركتنا دون تسمية قائمة محددة .
وقال رئيس حركة كرامة ومساواة "لقد حاولنا بكل مصداقية الحفاظ على الوحدة والتماسك ، لكن الأحزاب العربية تقاتلت فيما بينها وتفرقت آحادا ورفضت الشراكة وحتى مجرد الحوار ، وارادت جماهيرنا قطيعا يسير خلفها ويدعم الوجوه القديمة التي همها الأول التمسك بالكرسي ، وعلى الرغم من ذلك ورغم الجرح الذي تركوه في جسد شعبنا ، الا أننا في حركة كرامة ومساواة تصرفنا اليوم بمسؤولية عالية ووجهنا جماهيرنا بشكل ديمقراطي الى المشاركة في الانتخابات ودعم القائمة التي يرون أنها أقرب لبرنامجنا ، كما أننا نحترم الأخوة أعضاء اللجنة المركزية الذين صوتوا مع المقاطعة أو الذين صوتوا مع الورقة البيضاء ، او الذين امتنعوا عن المشاركة ، لكن حركتنا الديمقراطية تحترم رأي الأغلبية وتلتزم بقرارنا الديمقراطي".
وأضاف "اشكر الجميع وأقول اننا سنبدأ من اليوم بتكثيف عملنا من خارج الكنيست وسنواصل فعالياتنا بكرامة وشموخ رغم رفض قيادة لجنة المتابعة الحالية الإعتراف بنا وبجمهورنا وإقصائنا وعدم الإصغاء للأصوات التي تطالب بضمنا في اللجنة التي هي ملك لجماهيرنا وليست لشخص أو لحزب ، من هنا سنواصل العمل مع الأخوة في الأحزاب والحركات الممثلة في المتابعة المستعدة للتعامل معنا". الى هنا نص البيان .

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق