اغلاق

مدرسة السلام الثانوية شقيب السلام تُفرح الصغار والكبار

بروح الحب و التعاون انطلقت مدرسة السلام إدارة و معلمين و طلبة لتمنح المجتمع من حولها فرحا و تعاونا و خيرا , حيث توجه الطلاب فرقا مع معلميهم إلى بساتين البلدة


الصور وصلتنا مع الخبر من نيبال السيد مركزة التربية الاجتماعية في المدرسة

يرسمون بسمة على وجوه الأطفال ويزرعون ورودا حولهم و موسيقى العمل و الضحكات أطربت  الأماكن التي زينوها بالألوان و البهجة و فرقا أخرى توجهت إلى مفترقات الطريق في لفتة خيرة وزع خلالها الطلاب على السائقين بطاقات معطرة و ملصقات مضمونها التحذير من نسيان الأطفال في السيارات الأمر الذي لاقى استحسانا و شكرا من السائقين و الأهالي على حد سواء.
وجاءنا من المدرسة : "الطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة في بلدتنا أيضا كان لهم نصيب في فعالياتنا و الذين ارتسمت على وجوههم ووجوه معلميهم و معلماتهم سعادة لا توصف و أدخل إلى قلوبهم الفرح.
أما طلابنا الذين امتلأت وجوههم فرحا بالعمل الذي قاموا به عبروا عن مدى تأثرهم بهذا اليوم و عن اختلاط مشاعرهم عندما قاموا بحملة التنظيف في الأماكن المحيطة و في المقبرة المجاورة , بكل حماس و عطاء.
 وقد أعرب مدير المدرسة علي ابن نصير عن تقديره لطاقم التربية الاجتماعية و معلمي المدرسة الذين شاركوا طلابهم يدا بيد مما ساهم في إنجاح كافة فعاليات هذا اليوم المميز".   

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق