اغلاق

أيمن عودة يدلي بصوته مع ابنه في حيفا: ‘اخرجوا وصوّتوا‘

ادلى قبل قليل عضو الكنيست ايمن عودة بصوته بمدرسة الكبابير في حيفا ، حيث رافقه ابنه اسيل، وقال أيمن عودة لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما :" اذا صوتنا بنسبة
Loading the player...

60% سنجعل ليبرمان يترك الكنيست ، واذا صوتنا بنسبة 70% سنقوم بازاحة نتنياهو" .
هذا ووصل لموقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من قائمة الجبهة والعربيّة للتغيير، جاء فيه :" أدلى النائب أيمن عودة رئيس قائمة الجبهة والعربيّة للتغيير بصوته صباح اليوم وذلك في مدينة حيفا، ودعا النائب عودة كافة الجماهير العربية للمشاركة الفعّالة في العمليّة الإنتخاباتيّة مشددًّا على أهمية الصوت العربي من أجل إسقاط نتنياهو واليمين المتطرف.
وقال النائب عودة فور خروجه من صندوق الإقتراع: "من لا يصوّت يصوّت فعلًا! ويصوّت سلبيًا لمن لا يريد. سواء صوّتت أم لم تصوّت سيبقى عدد أعضاء الكنيست ١٢٠!! ولن  نترك فراغًا تملؤه الأحزاب الصهيونية وغلاة اليمين.
قانون القومية يريد الدولة لليهود وفقط لليهود كما أوضح نتنياهو قبل أسبوع. نحن سنلقي بكل ثقلنا لنفرض على نتنياهو وعلى العنصريين عكس ما يريدون. سنفرض عليهم واقعًا ثنائيّ القومية.
وأضاف النائب عودة: الحلّ ليس التراجع عن حضورنا الوطني، بل تكثيفه! الحلّ ليس أن يتنازل القاضي العربي الوحيد في المحكمة العليا، رغم أنها محكمة اتخذت قرارات عنصرية، بل أن يصبح قاضيان وثلاثة وأربعة من العرب! الحل ليس انسحاب المحاضرين العرب من الجامعات الإسرائيلية بل زيادة عددهم. الحل ليس أن يتنازل الموظفون العرب في الوزارات والمؤسسات الحكومية جراء العنصرية بل زيادة عددهم، الحلّ هو فرض واقع ثنائي القومية في كل المؤسسات."
وانهى عودة: "هناك من يريدنا أن نكون مواطنين درجة  ب أو حتى غير مواطنين. عندما نصوّت أقلّ من المواطنين اليهود بشكل دائم. فهل نحن بأيدينا نضع أنفسنا مواطنين درجة ب بنسبة المصوّتين؟! لنكن درجة أ بالتصويت! كما كل مجموعة مضطهَدة بالعالم، لأنها تسعى لتغيير واقعها، وهي بحاجة إلى تغيير هذا الواقع أكثر من المجموعة المهيمِنة، اللامبالاة واليأس سيساهمان بأن يكون الكاهانيون والفاشيون وزراء معارف وداخلية وإسكان.. هذه مسؤوليتنا ان نحمي أولادنا من عنصرية أشد وأخطر.
نتنياهو الذي رفع نسبة الحسم ويستميت أن نكون خارج الكنيست، والذي حرّض علينا كل هذا التحريض يستحق منا موقفًا كريمًا بأن نُعلِّم الجميع: من يحرّض علينا ويعادينا فنحن اللذين نسقطه!" .


تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق