اغلاق

تعاون فريد من نوعه بين القطاع العام والقطاع الخاص في شرقي القدس

وصل لموقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من بلدية القدس ، جاء فيه :" في الآونة الأخيرة قام قسم تخطيط المدينة في بلدية القدس بتطوير خطة لإقامة مبنى دائم للمركز الجماهيري


محاكاة للمتحف والمركز الجماهيري في الطور – المهندسة أيالا رونيل

في حي الطور في القدس، بعد سنوات عانى الحي خلالها من نقصان بالمباني الجماهيرية.
وتم تحقيق هذا الإنجاز بفضل التعاون الفريد بين المسؤولين عن التخطيط في البلدية والمركز الجماهيري وبين رائد أعمال محلي من الحي قام بتخصيص أراض خاصة به لهذه الغاية المهمة. وخلال الأشهر الأخيرة أجرى ممثلو البلدية والمركز الجماهيري مفاوضات مع رائد الأعمال، وفي نهايتها أقرت اللجنة المحلية خطة مشتركة لإقامة مبنى خاص للاستخدام السياحي والتجاري إلى جانب مبنيين عامين – أحدهما من أجل المركز الجماهيري والآخر من أجل مركز تربوي-علمي لصالح سكان الحي. وتعبر الخطة الموافق عليها عن المصلحة الخاصة والمصلحة العامة على حد سواء، وهي تشكل إنجازًا حقيقيًا لجميع الأطراف المعنية" .
واضاف البيان :"
يشار إلى أن الغالبية الحاسمة من الأراضي في أحياء شرقي القدس هي ملكية خاصة، مما يجعل من الصعب في كثير من الأحيان تخطيط وإقامة المباني العامة في هذه الأحياء؛ هذا على عكس الوضع في الأحياء الغربية من المدينة، حيث تملك بلدية القدس وسلطة أراضي إسرائيل معظم الأراضي المخصصة للاحتياجات العامة.
أما قطعة الأرض التي سيُبنى عليها المبنى الدائم للمركز الجماهيري والمركز التربوي-العلمي فتقع في قلب الحي، بالقرب من المحاور المرورية الرئيسية وإلى جانب المدرستين الثانويتين وعلى قيد أمتار من مستشفيين. المبنى الدائم للمركز الجماهيري سوف يوفر لسكان الطور، الذين يبلغ عددهم حوالي 38،000 نسمة، مجموعة من الخدمات الجماهيرية والأطر الترفيهية لوقت الفراغ والأنشطة للشباب وخاصة منزلًا لتعزيز الترابط الجماهيري في الحي. أما المركز التربوي-العلمي فسيخدم جميع سكان شرقي القدس وسيشكل إطارًا مبتكرًا لتدريس العلوم في اللغة العربية" .
واردف البيان :"
وقد أُقِرت الخطة في اللجنة المحلية بانفعال كثير من جانب ممثلي المركز الجماهيري والمسؤولين عن التخطيط في البلدية، الذين أتيحت لهم الفرصة لقيادة مشروع بدأ بتحديد احتياجات السكان، استمر بالتغيير في التقسيم إلى المناطق وبموافقة لجان التخطيط المختلفة وانتهى بتخطيط المبنى الجماهيري فعلًا وإصدار جميع التصاريح اللازمة" .
وقال عوفر غرايدينغر، مدير القسم لتخطيط المدينة في بلدية القدس: "لدينا الحق في إحداث تغيير عظيم في أحد الأحياء المركزية في شرقي القدس، الأمر الذي سيعزز المركز الجماهيري في المنطقة وسيحسن الخدمات المقدمة لسكان الحي".

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق