اغلاق

الجيش الاسرائيلي : فتح معبر 300 (راحيل) بعد تجديده

أعلنت وحدة تنسيق أعمال الحكومة في المناطق بقيادة الميجر جنرال كميل أبو ركن عن افتتاح معبر 300 (راحيل) المجدد والذي يربط بيت لحم وجنوب القدس هذا الأسبوع


تصوير: وحدة تنسيق أعمال الحكومة في المناطق

وبشكله المحسّن لراحة سكان المنطقة ، وفق ما جاء في بيان عممته وحدة تنسيق أعمال الحكومة في المناطق .
وأضاف البيان : "
خضع معبر 300 (معبر راحيل) الذي يتواجد فيه كل من أفراد الإدارة المدنية، وقوات الشرطة العسكرية، وشرطة إسرائيل وحرس الحدود، خلال العام والنصف الماضي لعملية تحسين وتطوير ملموسة بكلفة عشرات الملايين من الشواقل. وبين أعمال التجديد التي تم إنجازها في المعبر الجديد: توسيع المعبر، وتوسيع مسارات التفتيش وتطبيق الابتكارات التكنولوجية التي تقصر عملية العبور إلى حد ملموس لتستغرق عدة دقائق فقط صباحًا ".
كما جاء في البيان أنه " يتم تشغيل المعبر من قبل جنود المعابر التابعين لكتيبة "إيرز" في الشرطة العسكرية، وأفراد الشرطة في منطقة القدس ورجال الأمن، الذين يحافظون على أمن السكان الإسرائيليين ومستخدمي المعبر، من خلال إحباط العمليات الإرهابية، وتهريب الأسلحة والبضائع ودخول المقيمين غير القانونيين ".
وتابع البيان : " يُعتبر معبر 300 (معبر راحيل) الواقع في منطقة نشاط مكتب التنسيق والارتباط بيت لحم أحد أكثر معابر المرور ازدحامًا في يهودا والسامرة بحيث يمر عبر بواباته يوميًا ما يزيد عن 13000 فلسطيني الذين يدخلون إسرائيل لأغراض العمل والتجارة والصحة والتعليم وغيرها ". 
وأضاف البيان : "
خلال العامين الماضيين، وبقيادة وحدة تنسيق أعمال الحكومة في المناطق، والقيادة الوسطى لجيش الدفاع، ومديرية المعابر ومناطق التماس وشرطة إسرائيل تم ترميم معبر 300 (معبر راحيل) وتطويره. إذ تم إضافة ممر دخول جديد يضم مسارين إضافيين للتفتيش، وممر دخول للحالات الإنسانية مما يزيد بالتالي من سلاسة عملية التفتيش والدخول إلى المعبر ويقصرها إلى حد ملموس. وذلك بمقتضى خطة واسعة النطاق تُعنى بتحسين وتطوير معابر يهودا والسامرة من خلال تطبيق المكوّنات التكنولوجية، بحيث تم نصب 28 بوابة بيومترية فيها وإضافة نقاط التعريف والتفتيش المزودة بتكنولوجيا مبتكرة.  سيخدم المعبر الجديد الآلاف من السكان الفلسطينيين والسياح الذين يعبرون من خلاله يوميًا. منذ تاريخ افتتاح المعبر المجدد، لقد مر من خلاله قرابة 77000 شخص، بينما انخفض وقت الانتظار فيه لبضع دقائق فقط. بالإضافة إلى ذلك، يتم التخطيط لإطلاق مشاريع أخرى مثل إضافة ممرات الدخول واستبدالها في كل من معابر جبعة، وجلمة والظاهرية " .

" العبور بسرعة "
فيما يلي مقتطفات من كلمة منسق أعمال الحكومة في المناطق، الميجر جنرال كميل أبو ركن:
" يتم هذا المشروع في إطار خطة مرتبة وطويلة الأمد تعنى بتحسين وتطوير معابر يهودا والسامرة. وعلى غرار معبر قلنديا، لقد قمنا بتطبيق التكنولوجيا المبتكرة في معبر 300 (معبر راحيل) أيضًا والتي من شأنها تسهيل معبر السكان وتيسيره فضلاً عن تحسين تجربتهم. مما يشكل بشرى هامة بالنسبة لجميع سكان المنطقة، الذين سيستطيعون من الآن فصاعدًا العبور بسرعة قياسية لا تتعدى حوالي أربع دقائق فقط، بحيث لن يضطروا لقضاء حوالي ساعتين عند المعبر كما كان الحال قبل إنجاز أعمال الترميم. إن هذه الخطوات وغيرها تؤدي إلى تحسين الظروف المعيشية في المنطقة مما يساهم في تحقيق ازدهار اقتصادي واستقرار أمني، فسنواصل العمل على هذا المنوال."
فيما يلي مقتطفات من كلمة قائد مديرية "كيشيت تسفاعيم" التابعة للقيادة الوسطى لجيش الدفاع، الكولونيل عوفير هيندي:
تم في المعبر تحسين مسارات التفتيش وتحسينها وتوسيع المداخل بغية إتاحة العبور السريع من ناحية وضمان الامن من ناحية أخرى. وترمي هذه الخطوات لتقصير وتحسين فترة انتظار المارين من خلال المعبر، إلى جانب تحسين الفعالية الأمنية التي تتمتع بها قواتنا التي تؤمن المعبر.
• معدل وقت الانتظار في المعبر قبل إنجاز أعمال الترميم - يتراوح ما بين الساعة الواحدة والساعتين والنصف. • معدل وقت الانتظار في المعبر بعد إنجاز أعمال الترميم ما بين 4 و6 دقائق "".


لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق