اغلاق

السوريون يملكون قلوب وعقول المصريين بـ ‘الشاورما‘

أثار تصريح لمدير شركة أغذية ومشروبات مصرية بشأن سيطرة السوريين على “سوق الشاورما” في مصر، مئات التعليقات على الخبر من رواد مواقع التواصل الاجتماعي التي جاءت مُرحبة.


صورة للتوضيح فقط، تصوير: iStock-urbazon

وقال المدير العام للشركة، في تصريح لأحد المواقع المصرية في وقت سابق من هذا الأسبوع، إن المطاعم السورية الصغيرة دخلت في منافسة مع سلاسل المطاعم المصرية الكبيرة، وسرعان ما انتشرت بشكل كبير، مشيرًا إلى أن الشاورما السورية لها مذاق خاص حاز على إعجاب المصريين، في حين لم تحقق مأكولات الفول والفلافل هذا النجاح الكبير؛ لأنه يتم استخدام مكونات مختلفة عما اعتاد عليه أهل البلد.
ولفت إلى أن المطاعم السورية بدأت بالتركيز على سوق المعجنات والفطائر والمناقيش السورية في مصر؛لأنهم أيضا يقدمون فيها بعض الوصفات الجذابة.
وأكد رواد مواقع التواصل الاجتماعي في تعليقاتهم على الخبر أن مصر هي بلد السوريين الذين أتقنوا أعمالهم التي افتتحوها بعد لجوئهم إلى البلاد، وأنهم لم يسيطروا على سوق الشاورما فحسب؛ بل على “العقول والقلوب” أيضًا، بحسب ما علق حساب باسم “عمرو عاشور”، وقال حساب موثق باسم “مصطفى الحسيني”: “أهلنا والبلد بلدهم، والله لو لقمة واحدة هي اللي باقية لنقسمها معاهم”، بينما قال حساب آخر باسم “مصطفى علاء شلبي” إن الشكر واجب للسوريين لاختيارهم مصر كبلد ثان لهم.
وروى أحد المعلقين موقفًا طيبًا حدث معه شخصيا من مطعم سوري في مصر، إذ أرسل له المطعم في رمضان الماضي مع الطلب، عصائر مجاناً ورسالة تحوي “كلمتين طيبين” حسب وصفه.
من جهة أخرى، قوبلت هذه التعليقات من السوريين بالتعبير عن شكرهم وامتنانهم، وقال أحمد أندورا “فضلتوا على راسنا يا طيبين بهالتعليقات وكرم الضيافة، مصر أم الدنيا وأهلها على راسنا من فوق والله يعطينا ونرد الدين، شكراً لأجدع ناس”.
يُذكر أن مصر استقبلت مئات الآلاف السوريين منذ عام 2011.

 

لمزيد من كوكتيل + اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق