اغلاق

قصة كفيف وجد شريكة حياته ‘على الطريق‘

"لا تقل عني معاقاً لا حول لي ولا قوة؛ ستجدني في السباق أعبر الشوط بقوة" هذه الكلمات تصف ما أقدم عليه "أنتوني بتلر" الذي اضطرته الحياة للتكيف مع إعاقته، ليمارس رياضة الركض


صورة للتوضيح فقط تصوير : iStock-AndreyPopov

التي جمعته مع شريكة حياته، بتلر ولد وترعرع في مدينة نيويورك، وأُصيب بالعمى في سبتمبر عام 2008، عندما كان في حي برونكس يتسكع، وأتى إليه بعض الرجال وأخرج أحدهم سلاحه وأطلق عليه رصاصتين، وبعد أن وصل المستشفى أخبره الطبيب أنه من المحتمل ألا يكون قادراً على الرؤية مرة أخرى.

أجمل قصص الحب:
صاحب الـ31 عاماً لم يفقد الأمل في حياته بعد أن أُصيب بالعمى، واتخذ قراراً باستكمال حياته، حيث ذهب إلى حفلة في اليوم التالي لخروجه من المستشفى، وانضم بعد ذلك لمجموعة ركض التي قابل فيها حب حياته. 
جيسي ريكس صديقة بتلر أكدت أنها انضمت كمتطوعة خلال مجموعة ركض تسمى "أخيل إنترناشونال" لجمع المتسابقين الذين يعانون من الإعاقة، وهناك قابلت حبيبها.

رياضة الركض:
وقالت ريكس: "أتذكر رؤيته عندما وصلت إلى هناك لأول مرة؛ لأنه ربما كان الشخص الأعلى صوتاً هناك، وكان يستمتع بوقته ويضحك ويتحدث، وبدا أنه من الممتع الركض معه، وقضينا وقتاً طويلاً في بناء صداقتنا وبناء علاقتنا".
وأضافت: "لقد تعلمت التواصل بشكل أفضل بكثير، وتعلمت أن أفهمه بشكل أفضل كعداء وكشخص".
من جانبه قال بتلر: "كنت أعرف أنها شخص أستطيع الوثوق به؛ إذا كانت ستقابلي في الخامسة صباحاً من أجل الركض فهي شخص يمكنني الاعتماد عليه".

لمزيد من كوكتيل + اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق