اغلاق

من جدّد العقد بناء على وعد بالزيادة ولم يفوا له بذلك

السؤال : أعمل محاسبًا في دولة عربية، وقد انتهى عقد العمل في الشركة التي أعمل فيها، فرفضت تجديد العقد؛ بسبب عدم زيادة راتبي، ولكن الإدارة وعدتني بزيادة الراتب


الصورة للتوضيح فقط، تصوير: kokouu-iStock

بعد شهر من تجديد العقد، ولم تسجل الزيادة في العقد، ومع زيادة الالتزامات عليَّ بسبب العيش في أحد البلاد مغتربًا مع أسرتي، لم أتحمل المصاريف، وحدثت مشاكل أسرية؛ بسبب رجوع أسرتي إلى بلدي؛ لعدم القدرة على العيش؛ بسبب مصاريف الإقامات، والزيارات، وزيادة الديون عليَّ، ورغم تبليغ إداراتي بهذا الكلام، إلا أنه لم يتغير شيء، ومرّ عام كامل على الاتفاق، ولم يتم الوفاء بالعهد بالزيادة، وتم التذكير أكثر من مرة، ورفع المطالبات، والرد بقول: إن شاء الله، وبعد ذلك لم يتم الرد مطلقًا، فقدمت الاستقالة، ورفضت؛ لأن العقد لم ينتهِ، وفسْخُ العقد سوف يخصم مستحقاتي المالية، فهل يجوز الحصول على مبلغ الزيادة المتفق عليه دون علم الشركة، وبطريقة آمنة، وليس بها ظلم لأحد، ولن يتم اكتشافها فيما بعد؟ فأنا لا أعلم كيف أتصرف: أأترك العمل وأخسر مستحقاتي المالية عن خمس سنوات عمل، أم أحصل على الزيادة بطريقة غير شرعية؟

الإجابــة
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:
فما يسأل عنه الأخ السائل متعلق بمسألة الظفر، وهي محل نظر وخلاف بين أهل العلم، والجواز عند من يقول به متعلق بثبوت هذا الحق يقينًا، ومعرفة قدره، بحيث لا يتعداه، ثم العجز عن استيفائه، إلا بهذه الطريقة الخفية .

وبخصوص حال السائل؛ فإن حقه مترتب على وعد من شركته بزيادة راتبه، وهذا الوعد ترتب عليه تجديد السائل لعقده سنة أخرى، فإن لم يفوا به، كان من حقه فسخ العقد دون ضرر عليه، فإن تسبب فسخه للعقد في ضرر، كالذي ذكره - وهو خصم مستحقاته المالية عن مدة خدمته السابقة-، كان هذا ظلمًا له.

وهذا القدر -نعني هذه المستحقات المالية- هو الأولى بجعله محلًّا لمسألة الظفر، لا مبلغ الزيادة التي وعدت به شركته؛ لأن الشركة قد يكون لها عذر في عدم الوفاء بزيادة الراتب، ولكنه ليس عذرًا في خصم مستحقاته، إن فسخ عقده الذي جدده بناء على هذا الوعد.
والله أعلم.

 

ملاحظة : نرجو من جميع الاخوة المعقبين عدم نشر ايميلاتهم في الزاوية الدينية وسيحذف أي تعقيب يشتمل على ايميل، كذلك نرجو ان تكون المقالات مختصرة قدر الامكان وليس دراسات مطولة.هذه الزاوية هدفها خدمة اهلنا ومجتمعنا من خلال الكلمة الهادفة الخاطرة المفيدة. نلفت الانتباه انه في حال تم نقل مادة عن مصادر اخرى دون علم المصدر ينبغي ابلاغنا في موقع بانيت كي نزيل المادة فورا.

لإرسال مواد للزاوية دنيا ودين، إرسالها عبر البريد الالكتروني panet@panet.co.il

لمزيد من دنيا ودين اضغط هنا

لمزيد من دنيا ودين اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق