اغلاق

مقال - مركز آدم يدين التفجيرات في سريلانكا ويعدها إجراما بحق الديانات

عدّ مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات التفجيرات التي حصلت في سريلانكا إجراما بحق الحريات والتنوع الديني


الصورة للتوضيح فقط-تصوير: shironosov iStock

 
والمذهبي وتأجيج للصراع العقائدي، ومن غير المستبعد أن تقف ورائها منظمات ودول وسياسات تحاول إغراق شعوب العالم في دوامة صراع ديني مؤدلج يعكر صفو الأجواء الايجابية التي حدثت بين أصحاب الديانات المختلفة بعد الاعتداء على المساجد في نيوزلندا من قبل أحد المتطرفين العنصريين.
 وجاء في البيان الذي صدر عن المركز "إننا ندين بأشد العبارات ما حدث من اعتداء إجرامي إرهابي على دور العبادة في سريلانكا والذي أودى بحياة العشرات من الضحايا ومئات المصابين بين صفوف المدنيين العزل، وهو بمثابة خلق بؤرة للتوتر والصراع بين أصحاب الديانات المختلفة من خلال تعاطف كل أصحاب ديانة في العالم مع من يدينون بديانتهم وتوجيه أصابع الاتهام واللوم إلى الآخر".
 وأضاف "إن اللعب على إثارة الفتن بين الشعوب على خلفيات دينية وعقائدية هو لعب بالنار، لان الشعوب لا يمكن أن تتخلى عن معتقداتها ببساطة ومستعدة للدفاع عنها مهما كلفها الثمن، وبالتالي فان أي جهة يشك في كونها تقف خلف حوادث التفجير قد يتعرض من يدينون بديانتها إلى ردات فعل دافعها الانتقام أو الثأر والذي قد يتطور بدوره إلى نزاع وحرب أهلية".
 ونوه البيان "إن ما حصل من تعاطف رسمي وشعبي مع المسلمين في نيوزلندا بعد الهجوم المتطرف على المساجد أغاض بعض الجهات التي تعمل على زعزعة الاستقرار والأمن في بعض الدول التي تسكنها أقلية مسلمة، الأمر الذي يستدعي وقفة جدية من قبل الدول والمنظمات الدولية لوقف مثل هكذا أفعال من شأنها أن تروج للإرهاب والتطرف وعدم الاعتراف بالآخر".
 وحمل البيان بعض السياسات الغربية التي تتبنى مفاهيم عنصرية ودينية متطرفة مسؤولية كل ما يحصل من عمليات قتل وقتل مضاد على أساس ديني أو طائفي أو عرقي.
 وطالب المركز في بيانه بفتح تحقيق دولي مهني وجدي بأسرع وقت ممكن وأن تعرض نتائجه للرأي العام العالمي كي يتضح للجميع من هي الجهات التي تقف وراء مثل هكذا هجمات وما هي دوافعها ومن المستفيد من الفتن الدينية والعقائدية والعرقية بعد أن صار العالم يشكل قرية صغيرة لا تحدها حدود جغرافية في التواصل الثقافي والمعرفي.
 يذكر إن أكثر من 600 شخص راحوا ضحية التفجيرات التي وقعت اليوم الأحد في سريلانكا، ما بين قتلى وجرحى، وكان عدد كبير منهم من المسيحيين المحتفلين بعيد الفصح بعد سلسلة تفجيرات منظمة تعرضت لها ثلاثة كنائس وأربعة فنادق في قلب العاصمة السرلانكية.
 ويشكل المسيحيون أحدى الأقليات الدينية في سريلانكا التي تدين الغالبية العظمى من سكانها بالبوذية، وهم أقل عددا من الأقليات الأخرى فيها كالهندوس والمسلمين. ووفقا لأحدث تعداد للسكان، يبلغ عدد المسيحيين في سريلانكا 1.5 مليون نسمة. ويمثلون 7.4 في المائة من عديد السكان، وأغلبهم من الكاثوليك، وتدين الغالبية العظمي من سكان سريلانكا بالبوذية (حوالي 70 في المائة). وثمة أقلية هندوسية تشكل 12.6 في المائة، في حين تبلغ نسبة المسلمين 9.7 في المائة.
.....................................
** مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات/2009-Ⓒ2019
هو أحد منظمات المجتمع المدني المستقلة غير الربحية مهمته الدفاع عن الحقوق والحريات في مختلف دول العالم، تحت شعار (ولقد كرمنا بني آدم) بغض النظر عن اللون أو الجنس أو الدين أو المذهب. ويسعى من أجل تحقيق هدفه الى نشر الوعي والثقافة الحقوقية في المجتمع وتقديم المشورة والدعم القانوني، والتشجيع على استعمال الحقوق والحريات بواسطة الطرق السلمية، كما يقوم برصد الانتهاكات والخروقات التي يتعرض لها الأشخاص والجماعات، ويدعو الحكومات ذات العلاقة إلى تطبيق معايير حقوق الإنسان في مختلف الاتجاهات...


هذا المقال وكل المقالات التي تنشر في موقع بانيت هي على مسؤولية كاتبيها ولا تمثل بالضرورة راي التحرير في موقع بانيت .
يمكنكم ارسال مقالاتكم مع صورة شخصية لنشرها الى العنوان:
bassam@panet.co.il

لمزيد من مقالات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق