اغلاق

‘السلحفاة سوسو‘ .. قصة قصيرة فيها العبرة

في غابة صغيرة عاشت مجموعات كثيرة من السلاحف حياة سعيدة لعشرات السنين، الغابة هادئة جدا؛ فالسلاحف تتحرك ببطء شديد دون ضجة..


الصورة للتوضيح فقط-تصوير:iStock-906651334

السلحفاة الصغيرة "سوسو" كانت تحب الخروج من الغابة والتنـزه بالوديان المجاورة، ورأت مرة أرنبا صغيرا يقفز وينط بحرية ورشاقة، تحسرت سوسو على نفسها وقالت: ليتني أستطيع التحرك مثله، إن بيتي الثقيل هو السبب .. آه لو أستطيع التخلص منه ..
قالت سوسو لأمها أنها تريد نـزع بيتها عن جسمها .. فقالت الأم: هذه فكرة سخيفة لا يمكن أن نحيا دون بيوت على ظهورنا! نحن السلاحف نعيش هكذا منذ أن خلقنا الله .. فهي تحمينا من البرودة والحرارة والأخطار!
قالت سوسو: لكنني لو كنت بغير بيت ثقيل لكنت رشيقة مثل الأرنب ولعشت حياة عادية. قالت الام: أنت مخطئة، هذه هي حياتنا الطبيعية ولا يمكننا أن نبدلها ..
سارت سوسو دون أن تقتنع بكلام أمها وقررت نـزع البيت عن جسمها ولو بالقوة، بعد محاولات متكررة .. وبعد أن حشرت نفسها بين شجرتين متقاربتين نـزعت بيتها عن جسمها فانكشف ظهرها الرقيق الناعم، أحست السلحفاة بالخفة ..
حاولت تقليد الأرنب الرشيق، لكنها كانت تشعر بالألم كلما سارت أو قفزت.. حاولت سوسو أن تقفز قفزة طويلة فوقعت على الأرض ولم تستطع القيام ..
بعد قليل بدأت الحشرات تقترب منها وتقف على جسمها الرقيق …
شعرت سوسو بألم شديد بسبب الحشرات …
تذكرت نصيحة أمها .. ولكن بعد فوات الأوان …

لنشر صور أطفالكم عبر موقع بانيت، كل ما عليكم فعله إرسال التفاصيل التالية: اسم الطفل والعمر والبلدة ومجموعة صور للطفل، إلى البريد الالكترونيpanet@panet.co.il

لمزيد من اطفالX اطفال اضغط هنا

لمزيد من روايات وقصص اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق