اغلاق

للمرة الثانية: ادانة الشيخ ناظم أبو سليم من الناصرة بالتحريض على العنف

أدانت محكمة الصلح في مدينة الناصرة ، أمس الاثنين ، للمرة الثانية الشيخ ناظم أبو اسليم ، امام مسجد شهاب الدين في الناصرة سابقا ، بتهم " التحريض على العنف ،

ودعم تنظيم ارهابي ".
وقالت المحكمة ، وفقا لبيان عممه الناطق بلسان المحاكم " ان المتهم، استغل منصبه لنشر التحريض وألقى خطب أمام جمهور من المصلين ، بهدف نشر أيدولوجية تنظيم " القاعدة " الارهابي ، وتحريض المصلين على العنف ".
وأوضح المتحدث بلسان المحاكم في بيانه " أنه تم تقديم لائحة الاتهام بحق المتهم يوم 7.11.2010 ، ونسبت له فيه تهم التحريض على العنف والارهاب ودعم تنظيم ارهابي ، بعد الحصول على مصادقة المستشار القضائي للحكومة لتقديم لائحة الاتهام ، وقد أدين المتهم بالتهم المنسوبة له ، وحكمت عليه المحكمة بالسجن الفعلي لمدة 3 سنوات والسجن مع وقف التنفيذ لمدة 18 شهرا ، وقد قدم المتهم استئنافا على الحكم للمحكمة المركزية ، وتم تأجيل موعد بدء تنفيذ الحكم بناء على طلبه ، وفي يوم 29.5.2013 صدر قرار الحكم بخصوص الاستئناف ، حيث قبلت المحكمة المركزية ادعاء المتهم بالخطأ في التمثيل وألغى قرار محكمة الصلح ، وأمرت المحكمة باعادة الملف لمحكمة الصلح لفحصه من قبل مختص من طرف النيابة ، وللحصول على شهادة المتهم وتقديم رأي مضاد من قبل هيئة الدفاع ، وبعد سماع شهادات المختص من قبل النيابة ، والمختص من قبل الدفاع وشهادة المتهم ، تم تقديم تلخيصات من قبل الاطراف وأصدرت المحكمة قرارها بادانة أبو سليم للمرة الثانية ".
 وجاء في لائحة الاتهام " أن الخطب التي ألقها المتهم ، أُلقيت على خلفية أحداث مختلفة ، منها مقتل نشطاء في تنظيم القاعدة ، حملة عسكرية في غزة ، نشر رسومات كاريكتير مسيئة للنبي محمد في الدنمارك وزيارة بابا الفاتيكان لاسرائيل ، حيث استخدم المتهم تلك الاحداث من أجل اثارة الجمهور ، وتخللت رسائلة دعوات للانتقام والقتل والعنف ".
وأضافت لائحة الاتهام " أن منشورات المتهم تضمنت دعوات للانتقام بشكل عنيف من " الخائنين ، الكفار والاعداء " ، وكذلك تشجيع ودعم للعنف ، واستخدم المتهم مصطلحات تعبر عن العنف ، منها : الذبح ، القتال والمقاومة ، وقد دعا الى قطع رؤوس الكفار واقتلاعهم بواسطة السيف".

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق