اغلاق

اكسال : رمضان لا يكتمل بدون قطايف على موائد الافطار !

لا يكتمل شهر رمضان الفضيل في اكسال كما في غيرها من المدن والقرى العربية ، إلا بحلوى القطايف التي تكاد لا تخلو أية مائدة منها، وخاصة في الأيام
Loading the player...

 الأولى من حلول الشهر المبارك ، حيث يتوق الصائمون الى تناول هذا الصنف من الحلوى الرمضانية التي غالبا ما تغيب عن الموائد في باقي ايام السنة .
ويُحدّثنا عامر هبرات ، صاحب محل حلويات في اكسال عن طقوس وعادات رمضانية متأصلة في الناس ، وعن حلويات رمضانية يجد الصائم بان مذاقها في رمضان يختلف عنه في باقي ايام السنة.
يقول هبرات :"  في هذا الشهر الفضيل ، يُفضل الناس الحلويات الرمضانية ، وعلى رأسها القطايف بالجوز والجبنة ، الى جانب ، الزلابية والفيصلية والحلويات المعسلة الخاصة بالشهر الفضيل ."
ويؤكد هبرات على ان " القطايف تراث وأكلة رمضانية بامتياز ، فالناس يُقبلون عليها بشكل كبير في رمضان ".

"القطايف .. كل واحد وذوقه !"
ومضى هبرات قائلا لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" هناك من الزبائن من يفضلون شراء عجينة القطايف لاعدادها في البيت بحسب ذوقهم ، فهناك من يحب حشوها بالقشطة او الجبن أو اللوز والجوز ، لتتفّنن النساء في صناعتها . والمؤكد في الامر بان العائلات تحرص على تزيين مائدتها في رمضان بالقطايف ، وهي في الغالب تكون موجودة بشكل شبه يومي على موائد الصائمين ".
وحول الاقبال على الحلويات في الايام الاولى من الشهر الفضيل ، قال  :" يزداد الاقبال على شراء الحلويات بشكل عام بعد اسبوع من بداية الشهر الفضيل ، فألمس اقبال المواطنين على شراء مختلف انواع الحلويات ".
وردا على سؤال اخر ، قال هبرات :" الناس عموما تفضل ان تشتري الحلويات طازجة ‘كل يوم بيومه‘ ". 


تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

 

+

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق