اغلاق

قصة بلا سؤال – بقلم: عمار محاميد

هي قصة ألم مبعوثة من وحي المساء لرجل لا يعرف السفر فرفضوا عليه امنية انه عاد .وعادوا اهله فجردوا منه فرحا

صورة وصلتنا من عمار محاميد

 بروح الغناء . فهل ينشر قصته ام يبق في مكانه مجروحا لا يعرف للهناء مكان .يدمع حرفا فيقول
هل ؟ وأسأل نفسي
أستنكر ذاتها ..وهل ؟
هلت تهيم زخرفة للمدى
أحاور انفاسي كمنفضة
تفيض فياضة وترفضني
وهل؟ يستقيم شهد بحنظل
وهل  ؟.. يستبيح الصمت صمته
وهل .؟ .يروي الهدوء قصتي
أم يعصر إعصاره برفقة
وهل  ؟ يسكن جنانك شوك
..لا تسأل ..
جوابك بالتفاوض المنحني.
يحتاجك ضربة شوق ..فهل ؟


صورة للتوضيح فقط - تصوير PeopleImages-iStock

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق