اغلاق

شباب من الطيبة لبانيت :‘مجتمعنا يسير نحو الهاوية‘

أثارت جريمة قتل الفنان النصراوي عازف العود ، المرحوم توفيق زهر ، في الايام الاخيرة ، ردود فعل ساخطة ، في صفوف المواطنين النصراويين خاصة ،


كرم  حاج يحيى - صورة شخصية

والمواطنين العرب عامة ، بعدما مزقت صدره رصاصة غادرة ، فيما كان يمضي بطريقه ، في احد شوارع مدينة الناصرة .
كما أصيب في الواقعة ذاتها ، مواطن اخر ، كان هو أيضا عابر سبيل ، داهمه الرصاص الذي كان موجها نحو مخبز في شارع بولس السادس .
هذه الواقعة تنضم الى واقعة اخرى ، جرت قبل نحو أسبوعين ، حين مزقت رصاصة صدر طفلة ، بينما كانت تمكث في حديقة ألعاب عامة في قلنسوة ، تعيش طفولتها البريئة وتُمارس " مهنة الطفولة "  - اللعب .
فهل هل هذه نهاية الأمان الشخصي لكل مواطن عربي ؟  ، وهل اصبح السير في شوارع البلدات العربية مرعبا ؟  أم ان هذه هي مرحلة فقدان السيطرة على الأمور ؟ ، وهل يجب ان يغير المواطن سلوكياته ، بحيث يأخذ باعتباراته ان أية رصاصة غادرة ممكن ان تطاله وهو يسير تحت قبة السماء او يجلس في حديقة عامة او يمضي في طريقه نحو الدكان، و ما هي مسؤولية القيادة العربية عن تردي وضع الأمن الشخصي للمواطنين العرب ؟  ، وما هو الحل لهذا الواقع المؤلم ؟ ، وهل المجتمع اعتاد واقع العنف والجريمة الى حد اللامبالاة و " لا يعنيني " ؟ مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما طرح هذه الاسئلة على شباب من مدينة الطيبة ...

" ما نعيشه في هذه البلاد لا يطاق بتاتاً "
الشاب عبد جبارة  قال من جانبه : " مجتمعنا للاسف الشديد بات في تراجع . مجتمعنا يعيش في مأساة كبيرة في ظل انتشار السلاح غير المرخص . هنالك تزايد للجرائم في الوسط العربي ، كل يوم نصحوا على قتل هنا أو هناك ، سواء لابرياء او لغيرهم من الضحايا ، نحن كمواطنين نسمع يوميا عن احداث عنف التي تتغلغل في شوارعنا وفي بلداتنا العربي ، لا بد من أن يضع المسؤولون ، القياديون واعضاء الكنيست خطة للنهوض بمجتمعنا ".
وأضاف جبارة : " سمعنا رئيس لجنة المتابعة للجماهير العربية محمد بركة يوم امس خلال مسيرة العودة الـ 22 بان هناك بجعبته خطة عمل تنفيذية على ارض الواقع ، بالتنسيق مع رؤساء السلطات المحلية ، ستنفذ خلال الاشهر القريبة ، نامل بان تكون هذه الخطة رادعة وان تقلل من آفة العنف عند  شبابنا وابناء جلدتنا . ما نعيشه في هذه البلاد لا يطاق بتاتاً ، كفى للعنف الذي يقتل الضحايا الابرياء ، هناك مشاكل يستطيع الانسان ان يحلها دون اللجوء الى الرصاص والى القتل والتهديد ، وما سمعناه في الاونة الاخير حول الطفلة من قلنسوة والمرحوم من الناصرة هو  خط احمر!  ".

" لا أحد يستطيع انكار حالنا الصعب "
من جانبه ، قال الشاب جمال بلعوم : " كثيرون من أبناء المجتمع العربي يلجأون الى استخدام السلاح . هذه لغة الحوار بين قسم من الشباب اليوم ، بدلاً من التقرب الى الله في شهر رمضان المبارك . حادثة القتل في الناصرة حادثة مؤسفة جدا . لا يمكن السكون عنها ، مجتمعنا يسير نحو الهاوية وهو موجود في مستنقع كبير ، آفة السلاح والرصاص هي من اكثر الافات خطورة علينا . نحن في حالة صعبة جداً ، لا يستطيع المواطن ان يتنزه او أن يخرج من بيته خوفاً من الرصاص وخوفا من الجرائم ، نستطيع القول ان المجتمع العربي يجب ان يفيق من غفلته ".
وتابع بلعوم : " ما ذنب الطفلة من قلنسوة لتصاب بالرصاص بينماكانت  تلعب وتلهو في حديقه عامة في البلدة . اصبحنا بلا امان في بلداتنا وقرانا العربية . اليوم اصبحنا نخاف جدا من الخروج من البيت خوفا من الرصاص ، هذه للاسف واقعنا ولا احد يستطيع ان ينكر ذلك ".

" عوداو الى الله "
أما الشاب كرم حاج يحيى فقال هو الاخر : " ان هدم الكعبة حجرا حجرا أهون عند الله من سفك دم امرء مسلم . فالى أين يسير مجتمعنا  ؟  كما نلحظ في الاونة الاخيرة هنالك تزايد في نسبة الجريمة في مجتمعنا العربي ، بتنا لا ننعم بالامن والامان ، فأصبحنا في بيوتنا غير امنين ، في عملنا غير امنين في ملاعبنا وحدائقنا غير امنين .  يا امة محمد ، يا امة السلم والسلام ، يا امة الامن والامان ، ابتعادنا عن الدين سبب جهلنا وعنجهيتنا ، حلولنا المطروحة لا تنتهي بالحوار بل حلها الوحيد اصبح السلاح ".
وتابع حاج يحيى : " ان انعدام الاطر التربوية والتوعوية ، وعدم توقير الكبير ورحمة الصغير كفيل بأن يتفشى بين جذورنا العنف والتعنيف .  لكي يكون الوضع تحت السيطرة لا بد من خطة دقيقة ومدروسة تنهجها جميع البلدات للتقليل والحد من هذه الافة .  عودوا الى الله فبعودتنا الى الله ننعم بحياة امنة ومطمئنة . "



جمال بلعوم - صورة شخصية


عبد جبارة  - صورة شخصية 

لمزيد من الطيبة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق