اغلاق

بلدي ناصرتي الحزينة...بقلم: كميل شاهين

اخ عليك يا ناصرتي الحبيبة لقد جعلتيني في هذه الفترة العصيبة اللتي نعيشها بسبب ما يحصل فيك ارجع بذكرياتي معك


صورة للتوضيح فقط - تصوير juhide-iStock

   
الى ما قبل ثلاثون عاما عندما كنت بأوج عظمتك تعجين بالزائرين اكثر من ساكنيك وتشعي بنورك البهي وتبثي حيويتك ونشاطك الثقافي والاجتماعي والاقتصادي الى كل من يزورك او يسكنك فتبعثي فيه الامل والتفاؤل وحب الانتماء واما اليوم !!! اما اليوم !!! فتجعليني اتخبط واتأوه عليك لما يحصل لك من تخبطات اجتماعية وثقافية وتربوية واقتصادية حتى كدت ان اتمنى انني لم اولد لكي اعيش الحقبتين رغما عني فاتوجع واتألم وانا اراك تصارعين الموت والعذاب البطيئين في وقت لم يعيرك اهلك وساكنيك وناسك اي اعتبار لما قدمتي لهم على مدار عشرات لا بل مئات السنين من خيرات واضفاء روح الانتماء والعيش المشترك الوحدوي فكنا شعب واحد صلب كالصوان لا يهتز ولا يتزعزع وحدوي متامسك لم يواجه اي عقبات او مشاكل او عداوة لانه لم يضطر لان يصل الى اي من هذه الامور ، اما في وضعك اليوم فيا اسفا الى ما أل اليك الحال ابتداء من الفوضى العارمة في كل زاوية من حواريك وحاراتك الى وضع السير والفوضى التي تتبعها الى عمليات البلطجة والزعرنة والخاوة والقتل الى وضعك الاجتماعي التربوي الثقافي المتفكك  اكاد لا اتحمل العيش فيك !!! واسفا يا مدينتي وحبيبتي الناصرة .

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق