اغلاق

البطريرك ميشيل صباح في كفر كنا لتهدئة الخواطر: ‘كُلنا أهل‘

قام البطريرك ميشيل صباح الناطق بلسان مجلس الكنائس الكاثوليكية في الارض المقدسة، والاب سيمون خوري والدكتور يوسف عواودة رئيس المجلس المحلي في كفركنا،
Loading the player...

بزيارة بيت المصاب باطلاق النار يوم امس في قرية كفركنا ، مع وفد من جاهة الصلح من القرية وخارجها الممثلة بالسيد مجاهد عواودة عضو لجنة الصلح القطرية ورئيس المجلس السابق .

" ما حصل يوم امس في كفركنا هو عنف للمجتمع بأكمله "
وتحدث البطريرك ميشيل صباح خلال الزيارة قائلا : " نحن جميعا بشر وانسان ، من اي ديانة كانت ، مسلم أو مسيحي أو يهودي ، ويحق لكل انسان العيش . وفي اي بلد يحصل عنف فهو عنف للمجتمع بأسره وما حصل يوم امس في كفركنا هو عنف للمجتمع بأكمله " .
واضاف :" المشكلة في مجتمعنا هي التفرقة وأننا لا ننظر للاخر كإنسان ، بل هناك انقسام كبير في مجتمعنا العربي  . وهناك جهل في التربية في هذا المجتمع ، يجب علينا أن نعيد النظر في قيمة الانسان وأن لا ننظر الى بعضنا البعض كقبائل واحزاب ، هذا الأمر خاطئ جدا . كما يجب علينا تربية بعضنا البعض على المحبة والتسامح والتآخي في هذا المجتمع ، ويجب ايضا ان نعيد تربية انفسنا كي نقلل من آفة العنف في هذا المجتمع " .

" على الشرطة جمع السلاح كي لا ينتشر العنف اكثر "
واردف المطران بالقول :" يجب على الشرطة جمع السلاح كي لا ينتشر العنف اكثر ، والقضاء على افة الرصاص الطائش والاعتداءات ، وهنا يكمن دور الشرطة في جمع السلاح " .
ودعا البطريرك ميشيل صباح اهالي كفركنا الى "التروي والتحلي بالصبر والتسامح والتآخي والى المودة والمحبة " .


تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

 

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق