اغلاق

القطايف،المدلوقة والكنافة : حلويات تُزين موائد النصراويين

تُعدّ القطايف من الحلوى الرئيسية في شهر رمضان المبارك ، اذ باتت طبقا لا يغيب عن موائد الافطار في شتى القرى والمدن العربية. وفي مدينة الناصرة ، تزدحم
Loading the player...


 محلات بيع الحلويات ، قبل وقت قصير من موعد الاذان ، بالمشترين ، الذين يُقبلون على شراء القطايف والحلويات الرمضانية الاخرى . ويبدو وكأن المشهد الرمضاني في الناصرة لا يكتمل بدون القطايف التي تنتشر صناعتها في هذه الايام المباركة ، بشكل لافت.

موقع بانيت تحدّث مع محمد ابو طه ، صاحب " بسطة " لبيع القطايف ، وسأله عن الاقبال على القطايف في الناصرة ، في هذه الايام ، فقال :" بداية ، للقطايف نكهة خاصة ومميزة في شهر رمضان ، والكثير من الناس يقفون في هذا المكان ويتابعون عملي في صناعة القطايف ، ذلك ان مشاهدة صناعة القطايف تستهوي عشاقها الذين لا يملّون من مراقبة مراحل تصنيعها أمامهم".
وأضاف:" للقطايف مكانة خاصة في قلوب النصراويين ، وتدخل بيوتهم في كل رمضان بدون استئذان ، لما لها من مذاق طيب وسعر مقبول اذا ما قورنت بالانواع الاخرى من الحلوى " .

" سفرة رمضان لا تكتمل بدون الزلابية "
ومضى ابو طه قائلا لبانيت :" هناك من يفضّل ان يشتري القطايف الجاهزة ، وهناك من يشتري العجينة لاعداد القطايف في البيت . فضلا عن ان هناك من يشتري القطايف المحشوة غير مقلية وأخرى مقلية ".
وحول حشوة القطايف ، قال ابو طه :" هذه المسألة تتعلق بذوق المشتري . هناك انواع متعددة من الحشوات ، مثل : جبنة حلوة وجوز وسكر وقرفة ".
وانتهى ابو طه للقول :" سفرة رمضان لا تكتمل بدون الزلابية وقطايف بقشطة ، والناس عموما ، تحب شراء عجينة فيصلية وايضا القطر الجاهز للاستعمال".

" اهل الناصرة لا يستغنون عن الكنافة "
من جانبه ، يؤكد ياسرعودة ، صاحب محلات حلويات المختار هو ايضا على ارتفاع الاقبال على شراء القطايف في رمضان ، فيما يلفت الى اقبال النصراويين على الكنافة "التي لا غنى عنها في رمضان". يقول عودة لموقع بانيت :"  تعد الكنافة من الحلويات التقليدية التي تصنع بأشكال مختلفة ، في وقت نلمس اقبالا على الكنافة التي تحشى بالجبن المحلى وتغطى في ماء الورد . هناك طبعا من يفضل حشوها بالفستق والقشدة".
وعن عادات شراء القطايف في الناصرة ، حدثنا عودة قائلا :" يشتري الناس القطايف محشية ومقلية وايضا يشترون عجينة القطايف جاهزة ، فيما يتم حشوها في المنزل بالحشوات المفضلة لدى افراد العائلة . هناك ايضا من يشتري قطايف محشية غير مقلية لتوفير الوقت".
وتابع عودة قائلا :" هناك انواع اخرى من الحلويات التي يزداد الطلب عليها في رمضان ايضا ، من بينها : " ليالي بيروت " و " كنافة باردة " و "المدلوقة ". غير ان المؤكد في الامر ان اهل الناصرة لا يستغنون عن الكنافة في هذا الشهر الفضيل ".

"القطايف تتصدر القائمة "
يقول عنان هويدي ، صاحب حلويات الهويدي عن الحلويات المحببة على قلوب النصراويين في رمضان : " بلا شك ، تتصدر قائمة الحلويات خلال أيام الشهر الكريم ، القطايف ، الزلابية والفيصلية . في هذه الايام المباركة نلمس اقبالا لافتا عليها ، لا سيما وان رمضان مشهور بحلوياته الشرقية، وسفرته العامرة التي لا تخلو من الحلويات ، في نهاية كل وجبة افطار ".


تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

 

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق