اغلاق

أخرجوا 3 رصاصات من رأس ابنه:الأب من كفركنا يتحدّث لبانيت

لا زال الفتى أيبك رأفت خطيب ( 17 عاما ) من قرية كفر كنا ، يرقد بمستشفى رمبام في حيفا ، لتلقي العلاج ، بعد تعرضه لاطلاق نار ، وقع قبل ثلاثة ايام ، بالقرب
Loading the player...

 من مسجد عمر بن الخطاب ، في كفركنا   .
ويُفيد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما بانه يمكث الى جانب الفتى ، والده رأفت خطيب ، الذي يحمد الله سبحانه وتعالى ان كتب لابنه عمرا جديدا . ويستذكر الوالد اللحظة التي تلقى بها نبأ اصابة ابنه بالرصاص قائلا :" في اللحظة الاولى فقدت اعصابي تماما ، لم اعرف كيف اتصرّف ، كان ذلك بمثابة صدمة ، فهرعت الى الحارة حيث وقع الحادث ركضا ، فيما كان صديقي (الدكتور أشرف) موجود في المكان ، فرفض ان اقوم بقيادة السيارة ، وهو من اصطحبني بالسيارة ، وتوجهنا الى العيادة المحلية حيث تم نقل ابني ..ومن هناك تابعنا باقي الاجراءات الى ان تمّ نقل ابني الى مستشفى رمبام ".

" اخرجوا رصاصتين من الرأس وثالثة لم تكن عميقة "
ومضى الاب قائلا :" أدخلوا ابني الى غرفة العمليات ، وأجروا له جراحة معقدة استغرقت حوالي 5 ساعات ، خلالها ، قام الطاقم الطبي بإخراج الرصاص من رأس ابني . اخرجوا رصاصتين من الرأس وثالثة لم تكن عميقة . وفقد الكثير من الدم .
الطبيب كان واضحا تماما في حديثه حين قال لي ان " ابني بمثابة اعجوبة طبية انه لا زال على قيد الحياة . الله كتب له عمرا جديدا ، والحمد لله على كل شيء".
وردا على سؤال ، قال الوالد رأفت خطيب :" انا انسان انبذ العنف بكل اشكاله وصوره . عندي حياتي الخاصة . لدي 3 بنات يدرسن الطب . و أيْبك على الطريق سيعلم وابني احمد ايضا . كل منهما يدرك ما سيتعلمه .
انا ليس لدي الوقت لأضيّعه على "هذا العالم العنيف ".. طبعا هذا ابتلاء من رب العالمين . ربنا لا نسألك رد القضاء انما اللطف فيه، وادعو الله ان تكون هذه اخر المشاكل ، وان لا يقع احد بمثل هذه الازمة . لقد وضعت بموقف صعب لم اتوقعه".

ومضى الوالد رأفت خطيب قائلا ردّا على سؤال ان كان يشعر بالخوف والقلق من بعد هذه الحادثة  :" الخوف موجود عندي مسبقا بسبب ما نراه ونسمعه ، من احداث عنف وجرائم .. ودائما اوصي ابنائي بالحذر والانتباه ، مع العلم بان اولادي لا يخرجون من البيت الا وانا اعلم بمكان تواجدهم ، وأتعامل بهذا الموضوع بجدية لاني اشعر بان مجتمعنا يهوي الى الهاوية ، بل اكثر من الهاوية ، مجتمعنا وصل الى مرحلة انحطاط وانفلات اخلاقي، لا حدود له".

" نحن مجتمع يعيش بوجهين وثلاثة وهذه مشكلتنا "
وختم خطيب حديثه قائلا :"اطالب واناشد كل انسان بموقعه ان يعمل من اجل مساعدة مجتمعنا للخروج من هذه الافة . يجب ان نتساعد، فما وصل اليه هؤلاء الناس من عنف واجرام هو بمساعدتنا ، لاننا جبناء ، نحن لم نعرف ان نقف بوجههم لصدّهم ولم ننطق بكلمة حق، نحن مجتمع يعيش بوجهين وثلاثة وهذه مشكلتنا لا الومهم هم فقط ، لاننا نحن ايضا نتحمّل جزءا من مسؤولية ما وصلنا اليه اليوم".


الوالد مع ابنه في المستشفى اليوم - مجموعة صور التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق