اغلاق

كفر قاسم تحيي الذكرى الثانية لرحيل الشيخ عبد الله نمر درويش

أحيت الحركة الاسلامية في الداخل الفلسطيني عصر اليوم الثلاثاء ، الذكرى السنوية الثانية لوفاة مؤسس الحركة الاسلامية الشيخ عبد الله نمر درويش من مدينة كفر قاسم ،
Loading the player...

حيث يشارك في هذا اليوم قيادات من الحركة الاسلامية واهالي المرحوم وابناء المرحوم ، بزيارة ضريح المرحوم في مقبرة الشهداء بالمدينة ، ومن ثم القاء كلمات قصيرة .
يشارك ايضا رئيس بلدية كفر قاسم عادل بدير ، ورئيس الحركة الاسلامية الشيخ حماد ابو دعابس ، واعضاء الكنيست رئيس قائمه الموحده والتجمع الشيخ عباس منصور ، والنائب عبد الحكيم حاج يحيى .
رئيس البلدية عادل بدير قال في كلمته :" كانت له مواقف عددة في خدمة شعبنا ، نذكر سنواته السابقة التي كان مسجونا فيها ، وكيف خفف عن اخوته في السجن . بارك الله في الحركة الاسلامية على هذه اللفتة الطيبة وان شاء الله تستمر لسنوات قادمة ، الشيخ عبد الله نمر درويش عاش فترة صعبة في فترة الحكم العسكري ، الشيخ عبد الله نمر درويش كان انسانا تجده وقت الشدة هو صاحب المواقف ، احببناك يا شيخ ، صحيح نفتقدك ولكن نستذكرك كل يوم . سنبقى على العهد وعلى فكرك الذي انتهجته " .
فيما قال
الشيخ حماد ابو دعابس :" رحل عنا الشيخ عبد الله نمر درويش ولكن سيظل في قلوبنا ، وفي عقولنا ، وسنستمر على خطاه وعلى نهجه وعلى فكره ، نستذكره في مواقف كثيرة ، عشنا معه فترات ومواقف هامة لشعبنا ، واستطيع ان اقول انني اعرف جيدا شخصيته ونهجه وسأكشف عن امور اخرى واتحدث عنها امام الحضور خلال أمسية الحركة الاسلامية قريباً
أما عبد الملك دهامشة ، فقد أوضح :" المرحوم شيخنا عبد الله كان اكبر من كل معدن وكل الازمات والخلافات ، الشيخ كان يجعل من كل طفل وابن للحركة الاسلامية قائداً ، كان يربي القياديين ويعتز بهم ، كان الشيخ يربي القادة ويريد ان يكون كل ابن لهذا الشعب قائداً وقد افلح في ذلك " .
من جانبه ، اشار خير الله ابو اكرم :" انا عاصرت الشيخ عبد الله نمر درويش في كل طريق منذ بداية التعليم في نابلس ، وكل اوقاته كنت معه ، كنت ارافقه في كل مكان ، كنا نتنقل في كل القرى العربية ، حيث وصلنا كابول بواسطة شاحنة قديمة ، سهرنا في كابول وعدما الى بلدنا كفر قاسم عند صلاة الفجر ، كان هذا المشوار ليس الوحيد انما مشوار من سلسلة رحلات كل يوم كنا نذهبها ، كان هذا الانسان حسن الخلق ، قوه في الشخصية ، كان متواضعا جداً ، احييكم جميعاً بالوقوف هنا والمشاركة في احياء ذكراه . اخر كلام له كان لي سامحني اذا اخطأت في حقك ، وقلت له اذا فارقتنا ستترك فراغا واسعا ، ونحن في هذه المرحلة بحاجة لك" .
اما النائب منصور عباس رئيس القائمة العربية الموحدة والتجمع فقد أكد :" الشيخ عبد الله لا زال حياً فينا ، كانت كلمته طيبة ، ترك خلفه دعوة حية في كل مكان وفي كل ربوع فلسطين ، ليس فقط على مستوى الحركة الاسلامية فقط ، الشبخ عبد الله نمر درويش هو شيخ فلسطين الذي اطلقوه عليه وهو في دراسته ، يحق لنا ان نقف فوق قبر الشيخ عبد الله نمر درويش وان نكون فرحين ونشهد له ، كان دائماً بسيطا ومرح الوجه ، له خط كبير من خلق رسول الله صلى الله عليه وسلم " .


تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق