اغلاق

مانشستر سيتي: ‘أفرادا يريدون إلحاق الضرر بسمعة النادي‘

اعتبر مانشستر سيتي أن "أفرادا يريدون إلحاق الضرر بسمعة النادي"، يقفون ربما وراء قصة صحيفة "نيويورك تايمز"، عن أن الاتحاد الأوروبي سيوصي باستبعاد


PAUL ELLIS/AFP/Getty Images

  النادي من مسابقة دوري أبطال أوروبا.
وفتح الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، والدوري الإنجليزي مطلع العام الحالي، تحقيقا حول مزاعم نشرتها مجلة "دير شبيغل" الألمانية، حول مخالفات سيتي لقوانين اللعب المالي النظيف، بحسب ما ذكرت "نيويورك تايمز"، مشيرة إلى أن الاتحاد القاري يرغب في استبعاد سيتي لموسم واحد على الأقل من المسابقة القارية العريقة، التي لم يسبق له الظفر بلقبها، وأنه سيعلن قراره اعتبارا من هذا الأسبوع.
وأوضحت "نيويورك تايمز"، أنه "ليس واضحا ما إذا كان هذا الاستبعاد، في حال إقراره، سينفذ بأثر فوري الموسم المقبل (2019-2020)، أو الموسم بعد المقبل (2020-2021)"، مشيرة إلى إمكانية صدور العقوبة بعد فترة قصيرة، نظرا لانطلاق تصفيات المسابقة الأوروبية، في يونيو المقبل.
ويحق للـ "السيتي" استئناف العقوبة المحتملة لدى محكمة التحكيم الرياضي.
لكن الفريق الإنجليزي المملوك للشيخ الإماراتي، منصور بن زايد آل نهيان، رد في بيان شديد اللهجة، مشيرا إلى أنه يتعاون بشكل كامل مع "التحقيق المستمر لغرفة تابعة لهيئة اللعب المالي النظيف".
وتابع بيان السيتي: "يثير تقرير نيويورك تايمز قلقا بالغا.. إما أن نية مانشستر سيتي الجيدة في هيئة اللعب المالي النظيف في غير محلها، أو أن تحقيق غرفتها القضائية تم تفسيره بشكل خاطئ من قبل أفراد يريدون إلحاق الضرر بسمعة النادي ومصالحه التجارية. أو الاحتمالان معا".
وتأتي هذه الأنباء بعد أيام قليلة من تتويج "الفريق السماوي" بلقب الدوري الإنجليزي للموسم الثاني تواليا.

لمزيد من رياضة عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق