اغلاق

سوق ‘ يد ثانية ‘ بمدرسة ابن رشد الطيبة ريعه مخصص لجمعيات تكفل عائلات مستورة

نُظم في مدرسة ابن رشد الابتدائية في مدينة الطيبة ، اليوم الثلاثاء ، سوق " يد ثانية " وذلك استمرارا لمشروع " حفظ النعمة " الذي يُنفذ في المدرسة منذ فترة .


تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

وتقوم فكرة سوق " اليد الثانية " على جلب الطلاب لألعاب ، قصص ، اكسسوارات، حقائب، علب هدايا، أدوات مدرسية وقرطاسية ، مستعملة وبحالة جيدة وليسوا بحاجة لها ، لعرضها للبيع بأسعار رمزية ، حيث تم تخصيص ريع هذه المبيعات لتقديمه لجمعية خيرية تُعنى بالعائلات المستورة .
طلاب صفوف المدرسة ، من الصف الأول حتى الثاني ، عرضوا أغراضهم التي جلبوها من بيوتهم ، ومنهم من أخذ يسوقها باطلاق الهتافات التي تحث الطلاب على الشراء، ومنهم من شوهد وهو يساوم على السعر أو يخفضه من أجل البيع .
جدير بالذكر أن التحضير لهذا السوق قد بدأ من فترة ، حيث أرسلت المدرسة ارشادات للاهل والطلاب حول السوق ، اذ تم التأكيد على نظافة الأغراض المعروضة للبيع والتنسيق لاحضار الاغراض للسوق بعد موافقة الأهل مع التشديد على عدم السماح باقتناء قطع وألعاب جديدة بهدف بيعها في السوق.
ويأتي تنظيم هذا السوق اليوم، وفقا لما نقله مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما عن معلمات في المدرسة بهدف " تذويت التعاون والعمل الجماعي بين الطلاب لتحقيق هدف سام في مساعدة الغير "، علما أن طلاب المدرسة شاركوا في مطلع شهر رمضان المبارك الحالي بتجهيز رزم وطرود غذائية لتوزيعها على عائلات مستورة في المدينة .
من جانبهم ، أثنى أهال لطلاب من المدرسة على ما تشهده المدرسة من فعاليات ، الهدف منها زرع مفاهيم وعادات حميدة في نفوس أبنائهم .

 

لمزيد من الطيبة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق