اغلاق

بعد ضجة د.محاميد - إدارة بلدية ام الفحم: نثق بلجنة المناقصات

بعد الضجة التي عاشها الشارع الفحماوي بعد حديث د. مسلم محاميد حول تعرضه لمظلمه بسبب ما اسماه "تعمد عدم اختياره حول مناقصة مدير قسم التربية والتعليم


الدكتور مسلم محاميد - صورة وصلتنا منه

الابتدائي"، ردت بلدية ام الفحم بانها تثق بلجنة المناقصات البلدية.
وكان د. مسلم محاميد  قد كتب
:" هذا المنشور متعلِّقٌ  حول مناقصة مدير قسم التَّعليم الابتدائيِّ في بلديَّة أمِّ الفحم. تقدّمتُ لهذه الوظيفة وكانت المناقصة في الثالث والعشرين من نيسان المنصرم.
لكنَّني تعمَّدت النَّشر حينها لأنَّني أردت أنْ أضع بلديَّة أمِّ الفحم بإدارتها الحاليَّة على محكِّ السُّؤال: هل هنالك جديدٌ؟ هل هنالك تغيير أم مجرَّد تبديلٍ؟
وأنا معنيٌّ أن افتح هذا التساؤل أمام كلِّ مواطنٍ.
أوّلًا: أحمل ما يلي من شهادات:
1. بكالوريوس في علم السياسة.
2. بكالوريوس في القانون.
3. شهادة تدريس في العلوم الاجتماعيّة.
4. ماجستير في العلوم الأمنيّة.
5. ماجستير في السياسة العامّة.
6. ماجستير في اللغة العربيّة.
7. دكتوراه في العلاقات الدوليّة.
8. طالب للدكتوراه في دراسات الشرق الأوسط في جامعة تل أبيب.
9. والكثير من الشهادات المهنيّة الأخرى.
ثانيًا: عندي تجربة غنيّة في العمل التربوي والتدريسي والبحثي الكيفيّ والكمّي. فخبرتي تجاوزت الـ29 عامًا، كما أعمل منقّحًا لغويًّا وباحثًا ومحاضرًا ومحلّلًا إحصائيًّا،  وأنا في طريقي للحصول على رخصة مزاولة مهنة المحاماة.
ثالثًا: شاركت في الكثير من المؤتمرات والأيّام الدراسيّة والندوات محليًّا وعربيًّا وعالميًّا.
رابعًا: عندي عشرات الإصدارات الأدبيّة والفكريّة والأبحاث العلميّة ومقالات الرأي والمقالات الصحفيّة.
خامسًا: تقدّمتُ للكثير من المناقصات في بلديّة أمّ الفحم على مدار العقد ونصف العقد الأخيرين، وكان دائمًا الجواب بالرَّفض، وكان التَّعليل بأنّ "الوظيفة" أصغر من مقاسي الأكاديميّ والمهنيّ وأقلّ من خبرتي.
سادسًا: تقدَّمت أنا وشخصٌ واحدٌ فقط للمناقصة. وكانت المناقصة من نصيبه. وبعد إذ أبارك له وأتمنّى له التوفيق، أسأل البلديّة هذه الأسئلة وأعرضها ليعرفها المواطن:
1. كيف تمّ الاختيار وعلى أيّ الأسس؟
2.  ألم تكن هنالك شروط في المناقصة وفَّيتُها كلَّها؟
3. هل وفَّى المرشّح الآخر شروط المناقصة؟
4. مَن أكثرُ خبرةً وتأهيلًا من بين المرشَّحَيْن؟
5. لماذا حين أرسلت البلديّة لي رفضَها قبل أيّامٍ لم تبرّر في كتاب الرَّفض ما هي الأسباب المنطقيّة والموضوعيَّة؟
أعتذر عن الإطالة، لكن فقط أردت أن أضع المواطن في الصورة".

تعقيب البلدية
وقد ردت بلديه ام الفحم عليه في بيان لها :". تؤكد إدارة بلدية ام الفحم أنها تثق بلجنة المناقصات البلدية واختياراتها لأصحاب الوظائف، وأن اللجنة تضع نصب عينيها مصلحة البلد وابنائه، وفق رؤيتها واعتباراتها المهنية الصرفة، لاختيار الشخص الأنسب والأمثل والأفضل لأية وظيفة، في أي قسم من أقسام البلدية، خاصة إذا كان اختيار اللجنة بالإجماع، كما حصل مع وظيفة مدير قسم التعليم الابتدائي في جناح المعارف".

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق