اغلاق

مقال: عمائم الطائفة الدرزية في لقاء أخوي

حقيقة لم تكن أحبال الإضاءة المنتشرة في محيط وأحياء قلعة ظاهر العمر الشامخة والعريقة، رمز مدينة شفاعمرو، الباسقة ظلالها على خلوتها العريقة والمميزة،


تصوير : معين ابوعبيد

                    
وبيت الطائفة، هي الزينة ، إنما وبدون مجاملة، عمائم وبشاشة وجوه الموكب المهيب من المشايخ الأجلاء والأفاضل الذين حلوا ضيوفًا على إخوانهم أبناء الطائفة الدرزية في شفاعمرو.
قدموا من الجليل والكرمل والجولان، وكان في استقبالهم مشايخ وأبناء البلد يتقدّمهم رئيس الطائفة الدرزية الشيخ يوسف أبو عبيد، ومن أجل المصداقية أقول: إنّ الشيخ يوسف معروف بجهوده الجبارة وعمله الدؤوب على مدار الساعة في خدمة مصلحة الطائفة لتلحق ركب الحضارة.
تأتي هذه الزيارة في نطاق تبادل الزيارات التقليدية كل شهرين لبلد، وتهدف إلى توثيق العلاقات والبحث في شؤون الطائفة الداخلية، برئاسة الرئيس الروحي للطائفة الدرزية، فضيلة الشيخ موفق طريف الذي وجّه خلال اللقاء الديني المميز كلمة شكر وثناء خاصةً للشيخ يوسف أبو عبيد وأهل البلد عامةً على وقفتهم المشرفة وحسن الاستقبال والترتيبات والتسهيلات وخلق جوّ ودي وأخوي نال إعجاب الضيوف مؤكدًا أن شفاعمرو معروفة بوقوفها وكرم أخلاقها.
كما وجه الشيخ يوسف كلمة شكر خاصة لأهالي البلد على دعمهم السخي وحسن الاستقبال. وتجدر الإشارة إلى أنّ المشايخ أقاموا صلاة خاصة من أجل تحقيق العدالة وإدانة العنف بمختلف أشكاله، ودعوا إلى زرع بذور الألفة والمحبة والتسامح بين أبناء البشر في كل مكان وإلى وحدة الصف.

لمزيد من مقالات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق