اغلاق

‘ حَلقِة العيد‘ في الطيبة - حجوزات مسبقة واقبال كبير

كما هو الحال كل عام، تزدحم صالونات الحلاقة للرجال في مدينة الطيبة عشية العيد، شأنها شأن البلدات الأخرى، حيث يرتاد الاولاد والرجال والشباب هذه الصالونات للاستعداد
Loading the player...

للعيد بقص شعورهم. مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما تجول بعدد من صالونات الحلاقة للرجال في مدينة الطيبة والتقى بحلاقين وسألهم عن الحلقات (القصات) التي يطلبها الناس..
" قسم كبير من الشباب  يحجزون مسبقا لحلقة العيد ، وهناك قسم آخر ينتظر حتى اليوم الأخير. وكما هو  معروف، تكون الصالونات مزدحمة في هذه الفترة". يقول سامي مصاروة.
أضاف: " الكثير من الشبان يطلبون قصات لاعبي كرة قدم ، وهناك قصات أخرى يختارها الزبائن. اخيرا، نهنئ أهالي الطيبة بحلول عيد الفطر السعيد".
من جهته، قال الحلاق محمد أبو عودة:" أجواء العيد في الطيبة ، مميزة وحلوة ومباركة ، وهناك فرحة كبيرة في صفوف الاهالي.  الشبان بدأوا يحجزون دورا للحلاقة في الصالون منذ نحو أسبوع.  كل شيء يسير هنا حسب الحجوزات والترتيبات المسبقة والحمد لله.  الشباب يختارون بأنفسهم القصات ، ولكن الغالبية في الطيبة يحلقون الرأس بشكل خفيف ".
أما الحلاق راكز حاج يحيى فقال :" كالعادة توجد أجواء مميزة  في الطيبة. كل عام يباشر الزبائن بحجز أدوار لحلقة العيد.  كل سنة نفس الترتيب يجري في المحلقة.  كل شخص احلق له بما يطلبه. لا توجد قصات بارزة ، كل عام وانتم بالف خير" .


تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما


راكز حاج يحيى


سامي مصاروة


محمد أبو عودة

لمزيد من الطيبة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق