اغلاق

كشافة حي البستان تجوب أحياء سلوان مهنئةً بالعيد

من أحمد جلاجل- جابت مجموعة كشافة حي البستان سلوان منطلقه من حي وادي حلوة بالقرب من سور القدس وباب المغاربه مروراً بعين سلوان ، وبئر أيوب وختاماً في عين اللوزة


صور من الصحفي أحمد جلاجل

حتى جسر واد قدوم مهنئه أهالي البلدة بحلول عيد الفطر السعيد ، وشارك ما يزيد عن ٨٠ عضوا في الاستعراض الكشفي. وكان قي مقدمة المسيرة الكشفية رئيس مجلس إدارة جمعية البستان سلوان قتيبة عودة ورئيس لجنة الدفاع عن أراضي وعقارات سلوان مراد أبو شافع ، وعضو اللجنة خالد أبو تايه والقادة الكشفيين في مجموعة كشافة نادي هلال القدس الحج جلال طه والقائد أشرف نبيل نجيب والقائد يوسف جابر والأستاذ محمد عباسي والمدرب حسان عباسي، ومهند عوده ولفيف من أهالي البلدة الذي شاركوا بالمسيرة الكشفية حاملين بالمقدمة بوستر تهنئه من مجموعة كشافة حي البستان سلوان لأهالي بلدة سلوان بحلول عيد الفطر السعيد ورافعين أعلام ورايات الكشافة وعلم تجمع مؤسسات سلوان.
وفي كلمة لرئيس مجلس إدارة جمعية البستان سلوان  قتيبة عودة ، هنأ بها العالم الاسلامي والعربي بحلول عيد الفطر السعيد عامة وأهالي بلدة سلوان خاصة ، وشكر كل من شارك وأنجح سلسلة الفعاليات والنشاطات من عروض كشفية وأمسيات وإفطارات وحملات خير التي أقامتها جمعية البستان سلوان على مدار الشهر الفضيل ، وذكر أن "المسيرة الكشفية هي تتويج لعدد من العروض الكشفية التي نفذتها المجموعة في عدد من أحياء البلدة المهدده بالهدم والازالة والتهويد وعلى رأسها حي واد ياصول ، حي الثوري وحي البستان تأكيداً على عروبة وفلسطينية هذه الأحياء ، ومؤكدين رسالة الجمعية والمجموعة أن بلدة سلوان الحاضنة الجنوبية للمسجد الأقصى بأحيائها ومؤسساتها يد واحدة وأن حي البستان سيبقى لأن جيل صامد الكشفي لن يفرط بقضيته ومستقبله" .
وحمل هؤلاء الأطفال والشبان رسالتهم بالحياة وحق الفرح وحق الوجود على هذه الأرض ورددوا هتافاتهم وأثبتوا "أنهم على قدر مسؤولية الكشاف الفلسطيني الملتزم ، وليس فقط في الاستعراض وإنما طيلة الشهر الفضيل الذي تركوا بصمتهم فيه واضحه بخدمة الصائمين بالمسجد الأقصى وبالمشاركات المتعددة مع الفرق الكشفية بالمناطق داخل وخارج القدس" .

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق