اغلاق

الخليل: ‘الأعمال الخيرية‘ تسلم الخيرية الإسلامية كفالات الايتام

سلم مفوض عام هيئة الأعمال الخيرية الإماراتية في فلسطين إبراهيم راشد، أمس، رئيس الجمعية الخيرية الإسلامية في محافظة الخليل القاضي حاتم البكري،


صور من هيئة الأعمال الخيرية الإماراتية

كفالات مالية بقيمة 450 ألف شيكل لصالح 950 يتيما ويتيمة من الأيتام المكفولين لدى الهيئة من خلال الجمعية.
وجرى تسليم الكفالات المالية، في الساحة المجاورة للحرم الإبراهيمي بمدينة الخليل بحضور عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير وزير التنمية الاجتماعية الدكتور أحمد مجدلاني، والمحافظ اللواء جبرين البكري، ورئيس بلدية الخليل تيسير أبو سنينة، ومدير عام صندوق الزكاة في وزارة الأوقاف والشؤون الدينية إسماعيل أبو الحلاوة، ورئيس لجنة زكاة الخليل نبيل صلاح، وممثلين عن عدة مؤسسات رسمية وأهلية، إلى جانب المئات من الأيتام وذويهم.
وأشار راشد، إلى أن عملية تسليم كفالات الأيتام جاءت في إطار حملة "بذور الخير" الرمضانية والتي أطلقتها هيئة الأعمال الخيرية عشية حلول شهر رمضان المبارك بقيمة مليون دولار أميركي.
وأوضح، أن هؤلاء الأيتام جزء من أكثر من عشرين ألف يتيم ويتيمة تكفلهم هيئة الأعمال الخيرية في فلسطين، وتقدم لهم مزيجا واسعا من خدمات الرعاية التعليمية والصحية والتمكينية للإسهام في تحسين ظروفهم ضمن رؤية تنموية مستدامة، منطلقة من مبادئها وثقة شركائها حول العالم بشعارها الدائم "معا على طريق الخير".
وأشاد، بالتعاون الوثيق مع الحكومة الجديدة برئاسة الدكتور محمد اشتية، والذي قال راشد، إنه أولى أيتام فلسطين كل العناية والمساعدة من منذ اللحظة الأولى لتسلمه خطاب التكليف من الرئيس محمود عباس، بدعوته إلى الاستعاضة عن تهنئة الحكومة في الصحف وعبر وسائل الإعلام بالتكليف لتشكيل الحكومة، بالتبرع لمؤسسات رعاية الأيتام في الضفة والقطاع، وهي دعوة لاقت صدى مؤثرا بالاستبشار بمرحلة جديدة تكون فيها الأولوية لبرامج التنمية الاجتماعية الاقتصادية الشاملة من أجل النهوض بالدولة الفلسطينية وبروح الشراكة ما بين الحكومة ومركبات العمل الاقتصادي والاجتماعي العاملة فيها.
وقال راشد، إن هيئة الأعمال الخيرية تتطلع قدما لتعزيز الشراكة الفاعلة مع الحكومة باتجاه تعزيز عوامل التمكين للفئات المهمشة والأقل حظا في المجتمع الفلسطيني، ويكون في المقدمة منها تطوير برامج كفالة الأيتام لتحقق الأثر المنشود من ورائها بكونها أمانة اليوم وأمان الغد للأيتام، وتدشين المشاريع التنموية ذات الصلة بهذه الغاية النبيلة.
وأكد، أن هيئة الأعمال نجحت في بناء أكبر شبكة أمان اجتماعي للأيتام من خلال برنامج الأمان الاجتماعي لرعايتهم وتمكينهم، وذلك في إطار فلسفة الهيئة القائمة على تنمية الإنسان الفلسطيني وتعزيز صموده على أرضه.
أما مجدلاني، فأشاد بسلسلة المبادرات التي أطلقتها هيئة الأعمال الخيرية في سبيل دعم وإسناد الشرائح المجتمعية الضعيفة في المجتمع بشراكة فاعلة مع وزارات ومؤسسات السلطة الوطنية، وفي المقدمة منها وزارة التنمية الاجتماعية.
وشدد، على حرص وزارة التنمية الاجتماعية على بناء علاقات إستراتيجية مع هيئة الأعمال الخيرية في سبيل النهوض بواقع الشرائح الضعيفة في المجتمع والانتقال بها من مرحلة الاحتياج إلى مرحلة الإنتاج.
أما المحافظ البكري، فثمن الدعم متعدد الأشكال والذي تقدمه هيئة الأعمال الخيرية لصالح الشرائح المجتمعية المهمشة والضعيفة في المجتمع، وتحديدا الأيتام والأشخاص ذوي الإعاقة، والحالات الاجتماعية، والأسر الفقيرة، بما يساعدها على مواجهة ظروف الحياة الصعبة، ويسهم في توفير سبل العيش الكريم.
وأشاد، بالاستجابة العاجلة لهيئة الأعمال للكثير من المناشدات من خلال سلسلة التدخلات الإنسانية التي تنفذها في أنحاء متفرقة من المحافظة والأراضي الفلسطينية، والتي قال: "إن أية منطقة منها لا تكاد تخلو من بصمات إنسانية تركتها هيئة الأعمال".
تجدر الإشارة، إلى أنه تم تسليم كفالات الأيتام خلال مأدبة إفطار رمضانية أقامتها لجنة الزكاة المركزية في مدينة الخليل في الساحة المجاورة للحرم الإبراهيمي الشريف، وذلك بمشاركة نحو 500 يتيم ويتيمة من الأيتام المكفولين لدى هيئة الأعمال الخيرية من خلال لجنة الزكاة.
//مرفق صور

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق