اغلاق

المطران عطا الله حنا: ‘مستوطنة جديدة تحمل اسم ترامب في الجولان سياسة عدائية‘

قال المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس "بأن اعلان نتنياهو نيته بافتتاح مستوطنة في الجولان تحمل اسم ترامب الشهر القادم،


المطران عطا الله حنا - صورة وصلتنا منه

انما هو موقف استفزازي جديد يضاف الى المواقف الاستفزازية العدائية الكثيرة التي يطلقها نتنياهو في كل يوم وذلك بدعم ومؤازرة من صديقه القابع في البيت الابيض" .
واضاف "ان اعلان ترامب الاخير حول الجولان لم ولن يغير شيئا من هوية الجولان الذي كان عربيا سوريا قبل هذا الاعلان وسيبقى عربيا سوريا بعده . اما المستوطنات المبنية على الاراضي المحتلة سواء في الجولان او في الاراضي الفلسطينية فهي لا يمكن بأي شكل من الاشكال ان تعطي شرعية لهذا الاحتلال الذي يجب ان يزول حتما فالجولان سيبقى عربيا سوريا ويجب ان يعود الى احضان الوطن الام سوريا ، اما فلسطين فستبقى لاهلها ولابنائها المتشبثين بها مهما سعى نتنياهو وزمرته الى بسط سيطرتهم وبناء مستوطناتهم والعمل على طمس معالم مدينة القدس وطمس هويتها العربية الفلسطينية .
نوجه تحيتنا لاهلنا في الجولان العربي السوري الذين هم مدرسة في النضال والكفاح والصمود ونحن نعلم جيدا مدى الضغوطات والابتزازات والاغراءات التي تمارس بحقهم لكي يتخلوا عن هويتهم العربية السورية ولكنهم لم ولن يفعلوا ذلك وبقيوا متمسكين بانتمائهم للوطن الام سوريا " .
واردف بالقول :" ان مستوطنة جديدة تحمل اسم ترامب في الجولان انما هي موقف عدائي لا يستهدف سوريا لوحدها بل يستهدفنا نحن ايضا كفلسطينيين ويستهدف امتنا العربية ويستهدف الاحرار في عالمنا الذين يقفون دوما الى جانب قضايا العدالة والحرية والكرامة الانسانية . ان بناء مستوطنة جديدة تحمل اسم ترامب في الجولان لا يجوز ان يمر مر الكرام فأين هي جامعة الدول العربية واين هي المؤسسات المنادية بحقوق الانسان . يؤسفنا ان جامعة الدول العربية ما زالت تدرس حتى الان هل يجب ان تعود سوريا الى الجامعة ام لا ؟! في حين أنه كان من الاجدر بهذه الجامعة الا تكتفي بعودة سوريا اليها بل ان تقوم بدورها المأمول في الدفاع عن سوريا التي يتم التآمر عليها وفي الدفاع عن الجولان التي تسعى السلطات الاحتلالية لتغيير ملامحه وتهويد هويته " .

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق