اغلاق

‘اللجنة الوطنية‘ الفلسطينية تشارك في أعمال المؤتمر العام لـ ‘اللألكسو‘

شاركت اللجنة الوطنية الفلسطينية للتربية والثقافة والعلوم، مؤخرا، في أعمال الدورة 111 للمجلس التنفيذي والدورة الاستثنائية الـ7 للمؤتمر العام للمنظمة العربية للتربية


صور وصلاتنا من دائرة العلاقات العامة والإعلام

 والثقافة والعلوم "الألكسو" ممثلة بمساعد الأمين العام عضو المجلس التنفيذي هيثم عمرو، وذلك في عاصمة الجمهورية الإسلامية الموريتانية نواكشوط على مدار الـ 3 أيام الماضية. 
 وجاءنا من اللجنة:" أوصى المجتمعون باستمرار دعم المشاريع الخاصة بدولة فلسطين وإيلاء مشاريع مدينة القدس الشريف الأهمية القصوى، ودعوة الدول الأعضاء إلى تنظيم فعاليات أسبوع القدس الثقافي.
 جاءت هذه القرارات بحضور معالي د. سيدي محمد وزير الثقافية والصناعة الموريتاني، ومعالي د. سعود هلال الحربي المدير العام لمنظمة "الألكسو"،  وبرئاسة د. إسماعيل ولد شعيب  عضو المجلس التنفيذي عن الجمهورية الإسلامية الموريتانية، وأعضاء المجلس التنفيذي الممثلين عن الدول العربية. 
 وعبر  معالي د. الحربي في كلمته الترحيبية عن  الإشادة بدور المنظمة في استمرار القيام برسالتها المعرفية  ومواصلة نشر ثقافة الحوار والتواصل مع الآخر، لبناء جيل جديد قادر على مواكبة التطورات الحديثة في ظل العولمة.
 وثمن مساعد الأمين العام للجنة الوطنية الفلسطينية وباسم رئيسها أ. د. علي أبو زهري كافة الجهود العربية والإسلامية الهادفة إلى دعم شعبنا وقيادتنا الشرعية ومؤسسات الدولة الفلسطينية والقطاعات التربوية والعلمية والثقافية والتراثية، ومقدما التهنئة لمعالي أ. د. محمد ولد أعمر بمناسبة تسلمه مهامه مديرا للمنظمة، ومثمنا بالوقت ذاته الدور العظيم الذي قام به المدير السابق د. سعود بن هلال الحربي الذي حرص خلال فترة إدارته للمنظمة على إيلاء فلسطين والقدس العاصمة، الأهمية الواجبة بما تحتويه المنظمة من إمكانيات، متمنيا له التوفيق والسداد في مهامه الجديدة في دولة الكويت.
 ووضع عمرو أعضاء المجلس التنفيذي والمؤتمر العام لمنظمة الألكسو في صورة الانتهاكات الممنهجة التي تقوم بها دولة الاحتلال تجاه مكونات الهوية الفلسطينية من تراث وتاريخ، والتعديات على العملية التعليمية في المدارس والجامعات، خاصة في القدس الشريف وما يمارسه الاحتلال من تهويد ومحو للمكونات العربية والإسلامية الأصيلة في المدينة وكافة مناطق تواجد المواطن الفلسطيني، مقدما التقرير الخاص بالانتهاكات الإسرائيلية على قطاعات التربية والتعليم والثقافة والحفريات بالقدس الشريف لأعضاء المجلس. 
 
وتضمن جدول أعمال المجلس التنفيذي للمنظمة في الدورة الـ 111 العديد من القضايا على رأسها،  متابعة تنفيذ قرارات الدورة التاسعة بعد المائة للمجلس، ومتابعة تنفيذ قرارات الدورة الرابعة والعشرين للمؤتمر العام، وتقرير المدير العام عن تنفيذ برامج المنظمة والأنشطة خارج البرامج لعام 2018، وقضية القدس والأخطار التي تهددها، بالإضافة للأوضاع التربوية والثقافية والعلمية في فلسطين، وإعداد مشروع الخطة المستقبلية للمنظمة 2023-2028، فيما تم  اختيار وتعيين أ. د. محمد ولد أعمر، مرشح الجمهورية الموريتانية، مديرا عاما للمنظمة، خلفا للحربي الذي  كرمه اعضاء المجلس التنفيذي تقديرا لما قدمه للمنظمة خلال فترة رئاسته".

 


 

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق