اغلاق

فلسطين: المكتب الحركي في الإذاعة والتلفزيون يطالب مؤسسة أمان بالإعتذار

إستنكر المكتب الحركي في الهيئة العامة للاذاعة والتلفزيون في فلسطين، التقرير الذي اصدره " إئتلاف النزاهة والشفافية- أمان" ، "والذي

 
صورة للتوضيح فقط: تصوير - Joel-Carillet

تضمن معلومات لا تمت للحقيقة والنزاهة بأي صلة حول تعيين 1055 موظف على بند العقود حتى نهاية عام 2017". بحسب ما جاء في بيان صادر عن المكتب.
وقال المكتب الحركي في بيان له "إنه وبعد إعلان الهيئة العامة للاذاعة والتلفزيون في بيان لها الارقام الحقيقية لعدد الموظفين على بند العقود حسب بيانات وزارة المالية وهم 317 موظف، فانه يتعين على مؤسسة أمان ان تعتذر للهيئة العامة للاذاعة والتلفزيون ولكافة العاملين فيها ولابناء شعبنا عن هذه المعلومات المغلوطة التي أثارت بلبلة في الشارع وإستهجن المكتب الحركي البيان الأخير الذي صدر عن المؤسسة والذي يبدو فيه التصميم واضحاً على الإستمرار بالخطأ وعدم الإعتذار عن المغالطات الكبيرة التي وردت في التقرير.
كما استنكر المكتب الحركي التصريحات التي ادلى بها عزمي الشعيبي المدير العام لمؤسسة أمان لصحيفة الرسالة التابعة لحماس والتي طالب فيها بتسليم التلفزيون الفلسطيني للقطاع الخاص، وتسائل المكتب الحركي لمصلحة من شطب التلفزيون الذي يعد إمتداداً طبيعيا لإعلام الثورة ومنظمة التحرير .
وأكد المكتب الحركي أن الهيئة العامة للاذاعة والتلفزيون حققت انجازات كبيرة في خدمة القضية الفلسطينية وخدمة ابناء شعبنا في الوطن والشتات ومئات العائلات تعتاش نتيجة خدمتهم في الهيئة التي تعمل على فضح كافة الاجراءات والاعتداءات الاسرائيلية بحق ابناء شعبنا".


 

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق