اغلاق

'المواطن ليس مُجبرا على شراء عنب بـ 40شيقل' - كُل الاجوبة عن أسعار الخضار والفواكه بعد العيد

أثارت اسعار الخضار والفواكه ، الكثير من التساؤلات ، في الفترة التي سبقت ايام العيد ، وفي الايام العادية عموما . وقد سجلت بعض الاصناف اسعارا غير مسبوقة ، حدا


تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

المواطنين للتساؤل عن سرّ هذه الاسعار ، لمنتجات اساسية تدخل في طعامهم اليومي .
فيما يلي ، ينشر موقع بانيت أسئلة وأجوبة لمدير عام  وزارة الزراعة شلومو بن الياهو ، حول فرع الزراعة وحول عمل المزارعين في البلاد . 

لماذا بعض انواع الفواكه باهظة الثمن ؟

فرع الفواكه ، يعمل بمثابة سوق حر  ، وزارة الزراعة لا تستطيع أن تقول للمزارعين مثلا ، هناك نقص بالمانغو ونحن نلزمكم بزراعة المانغو ، وزارة الزراعة غير مخوّلة ولا تريد أيضا أن تلزم المزارعين بالبيع بسعر معيّن ،  أو أعطاء أي تخفيض  لمن يشتري بكميّات كبيرة . في السوق الحرة سعر الفاكهة يكون حسب جودة الفاكهة وحسب العرض والطلب .
مثلا الطبيعة لا تسمح بإنتاج العنب في كل أيام السنة ، ولذلك من الطبيعي أن يكون سعر العنب مرتفعا عندما لا يكون موسم انتاجه ، وذلك بسبب استيراد العنب حيث يصل سعره الى 40 شيكل للكيلوغرام .

لماذا يدّعي المزارعون أنّهم يحصلون على سعر منخفض مقابل الخضار والفاكهة على مدار السنة من التجّار ومن الشبكات التجارية ؟
السبب بسيط ، وهو أنّه وخلال السنة يوجد فائض من الفاكهة والخضار ولذلك ينخفض سعرها .

لماذا يوجد فائض من الخضار والفاكهة ؟
وزارة الزاراعة لا تقول للمزارع ماذا يزرع وعندما يقوم عدد كبير من المزارعين بزراعة نفس النوع فانّه سيكون هناك فائض منه ، وسبب آخر هو تطوير عمليّة الحفاظ على الفواكه والخضروات على الرفوف ، وهذا يؤدّي الى وجودها بكميّات كبيرة .

ماذا يفعلون بالفائض ؟
يتم تصدير الفائض الى خارج البلاد ، وعندما يكون فائض كبير تتم ابادته حتّى لا يدمّر السوق .

لماذا يوجد هناك أشهر يكون خلالها سعر الأفوكادو 10 شيكل للكيلوغرام ،  وأشهر أخرى يكون سعر الكيلوغرام الواحد 40 شيكل ؟
إسرائيل علمّت العالم أكل الافوكادو الطازج والصحي  ، ويعتبر الافوكادو من أكثر الخضروات التي يتم تصديرها من البلاد ، ولذلك أغلب أيّام السنة يتم بيع الأفوكادو بسعر منخفض ولكن مع بداية الموسم وفي نهايته يوجد نقص ولذلك يباع بسعر مرتفع .

لماذا يدّعي المزارعون أنّهم يُفلسون ويتركون فرع الزراعة ؟
المزارعون في البلاد والعالم دائما يتذمّرون ، ولكن في الواقع تقريبا كل الأراضي الصالحة للزراعة في البلاد مزروعة . 
 
هل المزارعون يخسرون أموالا ؟
بشكل عام هذا غير صحيح . كيف نعرف ما إذا كان جميع المزارعين يكسبون أو يخسرون ، ومن يدري ما هي الإجابة الصحيحة؟
لقد تحققنا مع مصرفيّ
 المُزارع ( في البنك ) فهو يعرف ويدرس كل طلب للحصول على قرض لشراء البذور وما شابه. إذا كان المصرفي قد صدّق تصريحات المزارع بأنه سيُفلس أو يخسر - فلن يقدم له قرضًا وبالتأكيد لن يكون بفائدة عادية. لذلك ، قمنا بفحص البنوك ، مقارنة مع كل سنة ، في السنوات الأخيرة ، ويظهر تحليل لإجابتها أن البنوك تقدم قروضًا ويزداد حجم القروض للمزارعين بشكل معتدل ، وأن سعر الفائدة ليس استثنائياً ، بحيث لا تصدّق البنوك بيانات ممثلي المزارعين عن إفلاس المزارعين في وسائل الإعلام.

إلى جانب البنوك ، هل لديكم معلومات ان كان معظم المزارعين يربحون من العمل في الزراعة؟
 نعم. في المجلات المهنية الداخلية للمزارعين ، يعترفون بأنه كان هناك موسم جيد ومربح ، حيث كان ذلك واضحا في الغالبية العظمى من المحاصيل الزراعية ومعظم مواسم الزراعة في السنوات الأخيرة. في فحصنا لضريبة الدخل ، أيضًا ، يبلّغ المزارعون في كل عام ، بما تشير إليه أرباحهم من تحليلات الزراعة وضريبة الدخل – وقد أبلغ المزارعون أنهم ربحوا أكثر من العام السابق (بشكل معتدل). لذلك افترض أن هناك عددًا صغيرًا من المزارعين الذين خسروا مع مرور الوقت وتركوا الفرع ، لكن هذه حفنة صغيرة لا تدلّ على ما يحدث بهذه الصناعة بأكملها. تشير البنوك وضريبة الدخل والصحافة المهنية للمزارعين إلى أن هناك ربحية معقولة في هذه الصناعة. وبالتالي فإن جميع المهنيين يقدمون الزراعة الإسرائيلية في إسرائيل والخارج كزراعة مزدهرة وليس كزراعة مفلسة.

لماذا اذن يعطي المزارعون صورة غير صحيحة حول خسارتهم ؟
لا أعرف فأنا لست طبيبا نفسيّا  .

هل هذه التصريحات حول خسارتهم تمس بهم ؟
نعم ، عندما تصوّر نفسك بأّنك مسكين أو مفلس سوف تحصل على ميزانية صغيرة لكي تتوقّف عن البكاء  لانّ لا أحد يريد أن يدعم مصلحة فاشلة ولكن عندما تصوّر مصلحتك ناجحة مثل الهايتك فالجميع سيدعمك وبمبالغ كبيرة .




لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق