اغلاق

الوكالة الدولية للطاقة الذرية: إيران سرعت وتيرة تخصيب اليورانيوم

قال يوكيا أمانو المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوم الاثنين إن إيران نفذت تهديدا بالإسراع بوتيرة إنتاجها من اليورانيوم المخصب وأضاف أنه يشعر بقلق من التوتر


 (Photo credit ATTA KENARE/AFP/Getty Images)

المتزايد متخليا بذلك عن أسلوبه الحذر عادة.
وشهدت الأسابيع القليلة الماضية زيادة حادة في المواجهة بين واشنطن وطهران، بعد عام من انسحاب الولايات المتحدة من اتفاق بين إيران والقوى العالمية يهدف لكبح برنامج طهران النووي مقابل رفع العقوبات المالية الدولية.
وكثفت الولايات المتحدة العقوبات منذ بداية مايو أيار وأمرت جميع الدول والشركات بوقف كل واردات النفط الإيراني وإلا فسيتم عزلها عن النظام المالي العالمي.
وشرعت أيضا في مناقشة المواجهة العسكرية، وأرسلت قوات إضافية إلى المنطقة لمواجهة ما تصفه بأنه تهديدات إيرانية.
وردت إيران بالتهديد بزيادة تخصيب اليورانيوم، وقالت إن إنقاذ الاتفاق النووي أمر يعود للأوروبيين الذين ما زالوا يدعمونه وذلك بإيجاد طرق تضمن حصول طهران على المكاسب الاقتصادية التي حصلت على وعود بها.
وقال أمانو، الذي تضطلع وكالته بمسؤولية مراقبة امتثال إيران للاتفاق النووي، إن طهران تنتج الآن قدرا أكبر من اليورانيوم المخصب عن ذي قبل، لكن لم يتضح ما إذا كان من المحتمل أن يبلغ المخزون الحدود القصوى التي ينص عليها الاتفاق.
وعندما سئل في مؤتمر صحفي عما إذا كانت إيران قد سرعت وتيرة إنتاج اليورانيوم المخصب منذ آخر تقرير ربع سنوي للوكالة، قال ”أجل، معدل الإنتاج في زيادة“، لكنه أحجم عن تحديد حجم الزيادة.
وكان آخر تقرير ربع سنوي للوكالة قد أفاد بالتزام إيران بالاتفاق النووي حتى يوم 20 مايو أيار.
وقالت إيران الشهر الماضي إنها ما زالت ملتزمة بالاتفاق لكنها ستزيد إنتاج اليورانيوم إلى أربعة أمثاله، وهي خطوة قد تبعدها عن الالتزام بالاتفاق إذا زاد المخزون كثيرا. وطلبت طهران من الدول الأوروبية القيام بالمزيد لحمايتها من العقوبات.
وأصبح وزير الخارجية الألماني هايكو ماس يوم الاثنين أكبر مسؤول غربي يزور إيران منذ اندلاع الحرب الكلامية الجديدة بين واشنطن وطهران الشهر الماضي.
وقال ماس في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف ”الوضع في المنطقة قابل جدا للانفجار وخطير للغاية... أي تصعيد خطير للتوترات القائمة يمكن أيضا أن يؤدي لتصعيد عسكري“.
وألقى ظريف باللوم على الولايات المتحدة في التصعيد.
وأضاف ”خفض التوتر ممكن فقط من خلال وقف الحرب الاقتصادية التي تشنها أمريكا... لا يمكن أن يتوقع الذين يشنون حروبا كهذه أن يبقوا في أمان“.
وقال ظريف، إن المحادثات مع ماس كانت ”صريحة وجادة“. وأضاف أن طهران ”ستتعاون مع الدول الأوروبية الموقعة على الاتفاق لإنقاذه“.

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق