اغلاق

20 يوما لقرار الداخلية : التصويت على الميزانية أو إقالة اعضاء بلدية رهط

بعد سبعة أشهر على انتخابات بلدية رهط والتي أسفرت عن فوز الشيخ فايز ابو صهيبان برئاسة البلدية ، الا انه لم ينجح بتشكيل ائتلاف بلدي بسبب فوز قوائم المعارضة بأغلبية


تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

أعضاء المجلس البلدي ( 9 مقابل 8) ، الأمر الذي يشكل عائقا كبيرا بما يتعلق بالتصويت على الميزانية السنوية .
  ويفيد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما ان المجلس البلدي عقد عدة جلسات في محاولة لتمرير الميزانية السنوية لكن دون جدوى بسبب تمسك قوائم المعارضة  (تحالف رهط بلدنا) بمواقفهم ومتطلباتهم بما يتعلق بتشكيل ائتلاف بلدي واسع يضم جميع أعضاء البلدية بما يضمن أيضا حصول هذا التحالف على أقسام ووظائف مختلفة في البلدية، حسبما جاء مرارا في تعقيب وبيانات تحالف رهط بلدنا .
من الجانب الآخر، كان رئيس البلدية الشيخ فايز ابو صهيبان قد أعرب مرارا عن ضرورة التصويت على الميزانية من أجل خدمة السكان عامة من خلال المشاريع المختلفة دون ربطها بموضوع الائتلاف البلدي.  بالإضافة إلى رغبته بتشكيل ائتلاف بلدي حسب مفاوضات يتم التوصل إليها مع (تحالف رهط الخير) والذي يضم أعضاء البلدية التي دعمت الرئيس ابو صهيبان منذ البداية .

تهديد وزارة الداخلية بحل المجلس البلدي 
 يذكر أنه وخلال إحدى الجلسات الهامة المجلس البلدي في رهط للتصويت على الميزانية ، فقد تواجد أيضا نائب متصرف الداخلية لواء الجنوب الذي أوضح للجميع انه في حال لم يتم التصويت على الميزانية فسيتم حل المجلس البلدي وإقالة جميع الاعضاء، بالإضافة إلى استدعاء رئيس البلدية لجلسة خاصة في الوزارة لفحص إمكانية استمرار عمله أو إقالته أيضا.

رسالة أخيرة لأعضاء المجلس البلدي من وزارة الداخلية 
هذا ووصلت إلى موقع بانيت وصحيفة بانوراما الرسالة الأخيرة التي وجهتها وزارة الداخلية إلى أعضاء البلدية في رهط، حيث تظهر الرسالة بشكل واضح انه في حال لم يتم التصويت على الميزانية حتى نهاية الشهر الجاري  (30-6) فسيم إقالة جميع أعضاء البلدية أو رئيس البلدية وذلك حسب القانون . وأن الوزارة لا تنوي تمديد الفترة التي تم تحديدها حتى نهاية الشهر الجاري.

تشكيل لجنة وفاق من اكاديميين لمحاولة حل الخلافات 
 ويفيد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما أنه تم مؤخرا تشكيل لجنة مصغرة مكونة من مجموعة اكاديميين من رهط والنقب تعمل على تقريب وجهات النظر ومحاولة حل الخلافات بين الأطراف في تحالفات رهط، ومنع حل المجلس البلدي وتعيين لجنة معينة من قبل وزارة الداخلية لإدارة شؤون ثاني أكبر مدينة عربية في البلاد. وقد عقدت لجنة الوفاق جلسات عديدة، إلا أنها لم تتوصل حتى اللحظة لأي اتفاق أو تفاهمات لتشكيل ائتلاف موسع يرضي الطرفين.
  وأكد أحد الأشخاص المقربين لهذه اللجنة ان " الايام القريبة ستكون مصيرية جدا ، ولكن لا نجد طريقا واعدا لحل الخلافات الموجودة حتى الآن، لكن اللجنة لم تعلن بعد عن فشل محاولاتها".

الشارع الرهطاوي ينتظر بفارغ الصبر 
ويضيف مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما ان قضية تشكيل ائتلاف بلدي في رهط، يشغل الكثيرين من أهالي المدينة والمنطقة، الذين ينتظرون التوصل إلى اتفاق وتشكيل ائتلاف بلدي بأسرع وقت ممكن وعدم السماح بحل المجلس البلدي وتعيين لجنة معينة.
عضو بلدية رهط المحامي سامي ابو صهيبان من تحالف رهط الخير، عقب قائلا: "المعلومات المؤكدة التي وصلتني حول موضوع الائتلاف لا تبشر بخير، الطرف الاخر وضع الهدف تفكيك البلدية وما الإعلان عن رغبتهم في التفاوض مع رئيس البلدية إلا محاولة لإيجاد مماسك قانونية تستخدم ضده مستقبلاً ليكون مصيره كمصير الأعضاء".
الإعلامي علي ابو ربيعة تطرق إلى موضوع الائتلاف في بلدية رهط وإمكانية حل المجلس البلدي، قائلا: "كل الاطراف الرهطاويه مجبره جماهيريا التنازل نسبيا والا فإن الشارع الرهطاوي لن يغفر لهم هذه الزلة ، وان حدثت ستكون سابقة خطيره سيعاني منها الانسان البسيط ويدفع  ثمن ‘ايجو‘ اعضاء البلدية كافة دون إستثناء مع الرئيس ايضا، تمنياتي ان كل طرف يتنازل ‘حبة شوية‘ ".

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق