اغلاق

وزارة الثقافة تستقبلُ وفد جمعية البُستان سلوان المقدسية

إستقبلَ وكيل وزارة الثقافة جاد الغزّاوي، ظهر امس الإثنين، في مكتبه بمقرّ الوزارة، قتيبة عودة رئيس جمعية البستان سلوان والدكتورة اماني عودة عضو مجلس


صورة من أحمد جلاجل

الادارة وسارة عماد قراعين منسقة البرامج في الجمعية، للاطلاع على آلية عمل الجمعيّة، وأبرز التحديات التي تواجهها، وذلك بعدَ رعاية الوزارة لفعاليّة رمضانيّة نفذتها الجمعيّة.
وقال الغزّاوي: "إنّ وزارة الثّقافة وعلى رأسها معالي د. عاطف أبو سيف تولي اهتمامًا خاصًا بالمؤسسات والفعاليّات الثقافيّة في القدس، خاصّة في ظلّ احتفال واحتفاء الوزارة بالقدس عاصمةً للثقافة الإسلاميّة لهذا العام، وإشرافها على برنامجٍ من الفعاليّات الثقافيّة المتنوّعة في مختلف المحافظات" .
وأوضح الغزّاوي "أهميّة العمل الثقافي كحالةٍ مُقاومة في القدس، ودوره في الحفاظ على الهويّة الوطنيّة الفلسطينيّة، وتعزيز ارتباط المقدسيّ بتاريخه وتراثه، ودعمِ صموده بكلّ السّبل المُتاحة"، مشيرًا إلى "إجراءات الاحتلال الممنهجة في القُدس لتغييب الوعي الفلسطينيّ لدى الأجيال من خلال المؤسسات والمناهج" .
وأكّد الغزاوي على "ضرورة البدء بمأسسة العَمل ووضع آليات محدّدة للتّعاون مع المراكز والجمعيات المقدسيّة، بما يضمن استمراريتها وتأثيرها، إضافة إلى دَعم الأفراد المهتمين بالشّأن الثقافي، لما لهذا من دور ريادي في مواجهة كلّ سياسات الاحتلال" .
ووعد الغزّاوي بالتّعاون مع الوزارات والجهات ذات الاختصاص لتقديم كلّ أشكال الدّعم الممكن والمُمنهج للمؤسّسات الثّقافية في القدس العاصمة.
من جانبه، قدّم قتيبة عودة رئيس مجلس إدارة جمعية البستان سلوان شرحًا مفصلًا عن جمعيّة البُستان التي تأسست في العام 2012 في حيّ البُستان المهدد بالهدم والإزالة وسط سلوان في القدس، وعن الأنشطة الثّقافيّة والرياضية والتّربويّة والكشفيّة التي تنظّمها الجمعيّة، إضافة إلى خطّتها المُستقبليّة ورؤيتها للعمل الثقافي والمجتمعي.

 

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق