اغلاق

العاملون بقطاع الصحة في فنزويلا ينظمون احتجاجا بعد نقص حاد في الأدوية

نظم العاملون في قطاع الصحة في فنزويلا احتجاجا مؤخرا للمطالبة بالمزيد من الموارد للقطاع المتعثر في ظل تقارير تحدثت عن نقص الأدوية في البلد الغني بالنفط.
العاملون بقطاع الصحة في فنزويلا ينظمون احتجاجا بعد نقص حاد في الأدوية-رويترز
Loading the player...

ويطالب الأطباء والممرضون وغيرهم من العاملين في الرعاية الصحية بتحسين أوضاع العمل حيث يشتكون من نقص المواد الأساسية مثل القفازات والشاش.
تقارير من اتحاد الصيادلة في فنزويلا ذكرت أن 90 بالمئة من الأدوية والمواد الطبية الأساسية بلغت مستويات العجز في البلاد كما أن هناك نقصا في 75 بالمئة من الأدوية والعلاجات عالية التكلفة.
ومع الارتفاع الشديد في مستوى التضخم في البلاد في الآونة الأخيرة يقول المحتجون إنه لم يعد في مقدور المواطن العادي تحمل تكلفة شراء الأدوية.
مارلين سيفونتيس إحدى المتظاهرات قالت : "لقد حرمتنا الحكومة من امتيازاتنا. فالموظف الذي يقضي 30 عاما في الخدمة يحصل اليوم على سبعة آلاف بوليفار (أي نحو دولار واحد). لا يمكنك أن تبتاع بهذا المبلغ حتى صندوقا من البيض وقد كرست حياتك كلها للعمل. لكننا اليوم نتظاهر ليس من أجل مرتباتنا بل من أجل الأطفال الذين ماتوا بسبب نقص الإمكانات الطبية."
واستغل الرئيس السابق هوجو تشافيز انتعاش إيرادات النفط لبناء عيادات للعلاج المجاني في الأحياء الفقيرة وتحسنت حينها مشكلات صحية مثل معدل وفيات الأمهات أثناء أو بعد الولادة.
لكن مع التراجع الشديد في أسعار النفط تفاقمت أزمة القطاع الصحي في البلاد جنبا إلى جنب مع نقص الغذاء واضطراب إمدادات المياه والكهرباء.
كما تضررت موارد الحكومة المالية بسبب العقوبات الدولية المفروضة على حكومة الرئيس نيكولاس مادورو. 


من الفيديو

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق