اغلاق

بالفيديو : تعرّفوا على فنجان القهوة الذي يعدل مزاج النصراويين !

تُعتبر القهوة معشوقة الملايين ، الذين لا يبدأون يومهم ، في كل صبّاح ، قبل ان يضبطوا مزاجهم بفنجان قهوة ، يمدّهم بحفنة نشاط وحيوية . وتعدّ صناعة القهوة
Loading the player...

من أكثر الصناعات إنتاجا ، رواجا ونجاحا على مستوى العالم . وللقهوة العربية التي ذاع صيتها في بلاد الشرق والغرب ، خصوصيّة يبلغ عبق أصالتها وعراقتها أقصى ما يمكن أن تصل ..

في مدينة الناصرة تفوح رائحة القهوة من محامص المدينة ، وتشقّ طريقها بثقة لتفرض حضورها على ما سواها من روائح وبهارات تزدحم على الرفوف او على الارض بانتظام .. ويبدو بان الحداثة وثقافة مزاج الـ " كبسولات " بكل ما حملت معها من تكنولوجيا وماكينات حديثة ومطورّة ، لم تتمكّن من ان تخطف حب القهوة العربية الاصيلة من قلوب عدد كبير من النصراويين ، كما يحدّثنا عن ذلك عدد من اصحاب محلات العطارة والمحامص في مدينة الناصرة .

" النصراويون لا يستغنون عن فنجان قهوتهم العربية الاصيلة "
يقول حسن عابد :" غالبية المستهلكين يطلبون القهوة المطحونة الجاهزة ، والتي لا تُطحن امامهم . الناس سَبَق وتعاملت مع القهوة التركية والكبسولات ، جرّبت وقارنت ، ولكن ظلت القهوة العربية تحظى باهتمام كبيرواقبال لافت ، ولغاية اليوم ، الناس يحبّون احتساء فنجان القهوة العربية ، الذي لا غنى عنه ، برغم كل التطور في عالم صناعة القهوة . ويمكن القول بشكل عام بان فنجان الاسبرسو لم يجد طريقه الى قلوب النصراويين ، الذي لا يستغنون عن فنجان قهوتهم العربية الاصيلة ، وهم بقوا اوفياء له" .

" جرّب اهل الناصرة ‘الكبسولات ‘ واختاروا القهوة العربية "
حمودي حسن يؤكد هو الاخر على ان " اهل الناصرة لا يستغنون عن قهوتهم العربية لتعديل مزاجهم " ، ويوضح :" يطلب عدد لا بأس به من الزبائن القهوة الكولومبية وهي قهوة عربية خضراء ، وهناك من يحب قهوة " كوستريكا " ، ولكن بصفة عامة ، جرّب اهل الناصرة " الكبسولات " واختاروا فنجان القهوة العربية الذي بدونه لا يكتمل يومهم ".
ومضى حمودي حسن قائلا عن اطباع النصراويين وفنجان قهوتهم : " اهل الناصرة يحبون كيفما الاحظ القهوة العربية التي تطحن امامهم ، فيشاهدون بأمّ اعينهم قهوتهم التي اختاروها بحسب ذوقهم قبل ان يحتسّونها بداخل فنجان ".
وختم حسن قائلا  :" برغم التغيّر الحاصل بمجال صناعة القهوة وانتشار آلات الإسبريسو وكبسولات القهوة ، الا انه يبقى للقهوة العربية في نفوس النصراويين مكانة خاصة .. ويبدو وكأن حبهم لها يكبر ويزداد من يوم لاخر".

" الكثيرون يحبون قهوتهم ثقيلة لكي تعدّل مزاجهم "
يُطلعنا توفيق علي موسى ، على طبيعة القهوة التي يشتريها النصراويون من محله ، ويقول : " الناس بالعادة تطلب القهوة الكولومبية التي نسمّيها عربية ولكنها كولومبية ، وهنالك اشخاص يحبون الكبسولات ، لكن هذه القهوة الاسبرسو تحديدا ، يطلبها اشخاص محددون ، مثل اصحاب المكاتب الذين يفضلون القهوة السريعة ، ولكن يبقى هنالك الكثيرون ممن لا يحبون سوى القهوة العربية المطحونة امامهم والهيل بكثرة  .. ويحبون قهوتهم ثقيلة لكي تعدّل مزاجهم " .

رغيد فاهوم ، يتفق مع المتحديثن السابقين ، مؤكدا على ان معظم النصراويين يفضلون القهوة التي يتمّ طحنها أمامهم ، ويوضح قائلا : " يحب المستهلكون القهوة الكولومبية والقهوة الكينية والكوستريكا الحامضة والقهوة السمراء ، ولكن بشكل عام ، الزبون يفضل ان تطحن القهوة امامه على المطحنة ، وان يضيف كمية الهيل التي يحبها ويفضلها . والمؤكد في الامر ان معظم النصراويين لا يكتمل نهارهم بدون فنجان قهوتهم المفضل" .


تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما



لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق