اغلاق

تخريج الفوج 67 من طلاب ثانوية الجليل البلدية في الناصرة

احتفلت مدرسة الجليل التجريبية الثانوية البلدية في الناصرة بتخريج الفوج السابع والستين من طلاب الثاني عشر للعام الدراسي 2018-2019. قامت بعرافة الحفل وبإتقان


صور من المدرسة

لافت المربية غدير غميض, وامتاز الحفل هذا العام بتكريم شخصيات تربوية نصراوية برزت بعطائها المخلص ولعشرات السنين للمدرسة الثانوية البلدية ولطلاب المدينة: المربي العريق اميل الحاج والمربي القدير اديب حزان.
وقد توجّه مدير المدرسة المربي د. فيصل طه بكلمته الى الحفل الكريم, وهذا نص الكلمة: "أروع اللحظات وأمتعها هي أن ترى البسمة ترتسم وتزيِّن ملامح ابناءنا في يوم نجاحهم، يوم استلام شهادة انهاء المرحلة الثانوية، والتأهل للانطلاق الى رحاب الحياة علماً وعملاً، إلى تحقيق الذات والآمال. لحظة تعتمر فرحاً دامعاً واعتزازاً شامخاً من صدور الأهل العامرة حبّاً وحناناً، ومن قلوب المعلمين الدافئة ومن رعايتهم الساهرة وعطائهم المتفاني، انها لحظة تأمُل، لحظة لقاء يتعانق بها كل الأحبة، انه مزيج جميل يجمع الأهل والمربين والأبناء في عرس واحد كبير، في لحظة فرح وسعاد.
تنطلق الآن ومن رحاب مدرسة الجليل الثانوية، من هذا الصرح التربوي العريق أزاهر الأمل، ثلاثمائة وإحدى واربعون زهرة يانعة (224 طالبة و 117 طالبا)، انه الفوج الأكبر في المدينة ومن الأكبر في الدولة، فوج نهل تربية وعلماً من "أُم المدارس", من أُسرة تربوية تدريسية مهنية راقية، عملت وبمحبة خالصة على زرع قيم العطاء والمحبة والاحترام والانتماء للأهل والبلد والوطن، بعيداً عن الانغلاق والعصبية المقيتة، وعلى تعميق التسامح ونبذ العنف بكل اشكاله، لحياة يسودها الاطمئنان والسلام. ان تحقيق الأمن والأمان وصناعة الآمال، هي مسؤوليتنا جميعاً وبدون استثناء، لضمان مستقبل آمن لأبنائنا، علينا الحرص على خلق ظروف سمحة طيِّبة، مليئة بالتفاؤل خالية من بؤس اليأس والاحباط.
ارتباطاً بالانتماء لشعبنا، ارضنا، روايتنا، تاريخنا، لغتنا ولحفظ البقاء، وردّاً على قانون القومية الجائر، رأينا من واجبنا الانساني والوطني، وضع خطة عمل شاملة تتجاوز المنهاج الدراسي الرسمي والاعلان عن السنة الحالية "سنة الهوية والجذور" التي شملت برامج وأبحاث وفعاليات متنوعة ومتعددة ضمن المنهج التدريسي لجميع المواضيع التعليمية في المدرسة والتي تم تطبيقها بنجاح كبير هذا العام، وسنعمل على استمراريتها مستقبلاً" .
واضاف :"
طلابنا الأزاهر، قفوا الى جانب اهلكم وشعبكم عطاءً ومحبة.
الاهل الكرام، رافقوا بناتكم وابناءكم للارتقاء علماً وأخلاقاً نبيلة، لا تكبتوا او تُقيِّدوا حرية خياراتهم وتطورهم وانطلاقهم نحو الآفاق، فقد "ولدوا لزمان غير زمانكم".
أهديناكم هذا العام مئتين وستًا واربعين شهادة بجروت، اي 75% من مجمل طلاب المدرسة، وهو الأكبر في تاريخ المدرسة عدداً ونسبة مئوية، هذا الانجاز الكبير هو ثمرة دعم وجهود مشتركة من الجميع, تهانينا" .

لمزيد من حفلات تخريج اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق