اغلاق

بسبب صورة.. عامل مطعم أرادت سيدة إهانته فتلقى عرض حياته!

لم يدر “تشايلدز”، أن حياته ستتغير رأسا على عقب بسبب صورة اُلتقطت وهو غافل عنها، وغرضها إهانته، لتنقلب حياته تمامًا، وللأفضل، فما قصته؟


صورة للتوضيح فقط - تصوير:iStock-SeventyFour


اتحد مجتمع جورجيا على قلب رجل واحد، بعد انتشار صورة بشكل غير متوقع على منصات التواصل الاجتماعي، لرجل بلا مأوى، ينام في أحد فروع أشهر مطاعم الوجبات السريعة (ماكدونالدز)، في مدينة فايتفيل بكارولاينا الشمالية، الولايات المتحدة.
بحسب موقع بريطاني، التقطت سيدة، صورة لعامل في فرع مطعم الوجبات السريعة، خلال عطلة نهاية الأسبوع، بغرض إهانته، وشاركتها عبر صفحتها على “فيسبوك” قائلة: “سبب آخر يدعوني إلى مغادرة فايتفيل، عامل مشرد يفتقر إلى اللياقة، وكذلك كل موظفي المكان”.
وتابعت: “كنت في المطعم ورأيت هذا الرجل نائما بين الطاولات، ذهبت لأخبر أحد الموظفين، وكان رده، نعم، نحن نعلم، كل شيء على ما يرام، فأجبته أنه ليس كذلك وغادرت”.
بعد هذا المنشور، تلقت السيدة العديد من الانتقادات لسخريتها من رجل يبدو أن ظروفه الاقتصادية مزرية، وتعقبت قناة WSB-TV صورة هذا الرجل ليتضح أن اسمه “تشايلدز”، يبلغ 21 عاما، ويعمل موظفا بالمكان، وكان يأخذ قيلولة خلال راحته بين ورديتين متتاليتين.
وقال “تشايلدز” لشبكة الأخبار إنه بلا مأوى حاليا ويكافح بعد وفاة والدته مؤخرا، كما أنه يعيل ابنه البالغ من العمر أربعة أشهر، وسرعان ما صُدم بعد تعليقه برد فعل المجتمع المحلي في إظهار الدعم له بعد أن علم بقصته.
بدأ السكان في منحه الملابس له ولابنه، وعرض آخرون دفع ثمن غرفة نوم بفندق حتى يجد سكناً أكثر استقرارا، حتى مصففي الشعر عرضوا عليه حلاقة مجانية، وأقرضه صاحب مطعم، سيارة؛ حتى يتمكن من الحركة بسهولة وسرعة، وجمع له موقع اجنبي أكثر من 5300 دولار.
وقال “تشايلدز” عن ذلك: “هذا غير متوقع بالمرة، لم أكن أعتقد أن المجتمع قد يتعاطف معي، لكنهم يهتمون،”، وقد غفر للسيدة التي أعادت الكتابة عبر حسابها قائلة إنها لم تكن تنوي أبداً أن تخجله كشخص، وإنما غرضها لفت النظر للفعل نفسه، مضيفا أن الصورة قد غيرت عن غير قصد حياته إلى الأبد.
واختتم بقوله: “إنه عرض حياتي، لست بلا مأوى الآن، ويرجع الفضل في ذلك لها”.

لمزيد من كوكتيل + اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق