اغلاق

انعقاد المؤتمر العام الـ 33 للحركة الإسلامية في رهط

عقدت الحركة الإسلامية في مدينة رهط ، مؤخرا ، مؤتمرها الثالث والثلاثين ،تحت عنوان " الدعوة والتربية أولا " ، بحضور قادة العمل الإسلامي في رهط والنقب .

 
صور وصلت لموع بانيت وصحيفة بانوراما من الدكتور علي الكتناني

وجاء في بيان الحركة الإسلامية حول المؤتمر والذي وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما : "
بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله وعلى اله وصحبه وسلم انطلاقا من قول الله تعالى:
 " وامرهم شورى بينهم " وبحول الله وقوته انعقد المؤتمر العام الثالث الثلاثون للحركة الإسلامية في رهط  تحت عنوان ( الدعوة والتربية أولا ) ، بمجمع الإخاء الإسلامي، حيث جاء انعقاده في ظل احداث جسام وتحديات كبيرة تمر بالامتين العربية والإسلامية عامة وشعبنا الفلسطيني وأهلنا في النقب ورهط خاصةَ ,
وقد اتسم المؤتمر بالأهمية البالغة لأن انعقاده جاء في مرحلة حساسة ودقيقة ، حيث طرحت عدة قضايا جوهرية ورئيسية لمشروعنا الإسلامي في المرحلتين الحالية والمستقبلية ، إضافة الى قضايا إقليمية ودولية ، ومن خلال تناول القضايا المطروحة بكل شفافية وجدية ورغم تباين الآراء والافكار والاجتهادات المتعددة ، خلص المؤتمر الى العديد من القرارات والتوصيات وهي على النحو التالي:
اولاً : يستنكر المؤتمر العام الحرب الضروس الطاحنة التي تشنها جيوش الغرب الصليبية ومرتزقتها من الشبيحه والطغاة والظالمين على المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها عامة ، كما ويؤكد المؤتمر على وقوفنا الى جانب المستضعفين في ارجاء الأرض بكل قوة وثبات.
ثانياً ; يثني المؤتمر العام للحركة الإسلامية في رهط على الحملات الاغاثية  التي اطلقتها الحركة الإسلامية والجمعية الإسلامية لإغاثة الأيتام والمحتاجين نصرة لأهلنا في الشام ، غزة ، القدس والنقب والتي لاقت اقبالاً واسعاً من اهلنا، فكل الشكر والثناء لاهلنا الذين انفقوا من اموالهم نصرة للمستضعين والمعوزين، كما ويثني المؤتمر العام على جميع المؤسسات والجمعيات الفاعلة في الحركة الإسلامية، المحلية منها والقطرية ، خدمة لدعوة الله تعالى.
ثالثاً ; يؤكد المؤتمر العام على اسلامية المسجد الأقصى المبارك فهو حق خالص للمسلمين في اصقاع الدنيا، ولا حق لغيرهم فيه ، كما ويدعو الأهل في الداخل الفلسطيني ورهط الى تكثيف الزيارات والرباط في المسجد الأقصى، وتجدر الإشارة الى ان عدد الحافلات التي سيرتها قوافل الاقصى في مدينتنا فاقت ال 200 حافلة خلال العام.
رابعاً : يؤكد المؤتمر على موقفه المؤيد والداعم والمساند لأهلنا في النقب بحق العيش الكريم على ارضهم كما ويساند كل نضال جماهيري ، شعبي ، برلماني ، اعلامي،حقوقي،  واغاثي يخدم قضاياهم العادلة والمحقة، كما ويشدد المؤتمر على توسيع دائرة مشاريع مؤسسة الرباط والصمود ممثلة بمعسكر الرباط، والدي يقوم على عشرات المشاريع في المدينة خلال العام.
خامساً ; يؤكد المؤتمر العام على ضرورة السعي وبكل قوة وتبات في الرقي والتألق بالعمل الدعوي والتوعوي والتربوي في مدينتنا العزيزة، حيث عرض القائمون على المؤتمر برامجا وخططا واليات الوصول لأكبر شريحة من المجتمع، تحقيقا لقول الله تعالى : " ادع الى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة ".
سادسا : ناقش المؤتمر العام العديد من القضايا الدعوية  والتنظيمية في الحركة الإسلامية  برهط تحت شعار ثلاثة عقود ونيف ، مضت من البذل والعطاء ، كما وقيم المؤتمر الثالث والثلاثون ، العام الدعوي المنصرم ، والذي تميز بالعطاء والفعاليات التربوية الإنسانية ، والاغاثية.
سابعا : خرج المؤتمر العام بالعديد من التوصيات التي من شأنها تعزيز وتعظيم العمل الاسلامي في كافة الميادين ".

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق