اغلاق

نظارة تنقل الصور للمخ.. طفرة تكنولوجية هائلة تعيد البصر للمكفوفين

تمكن أطباء أمريكيون من إعادة البصر لأب مصاب بالعمى، عن طريق إرسال صور فيديو مباشرة إلى المخ، حيث تم زرع رقائق في القشرة


تصوير : iStock-CreditVasyl Dolmatov - صورة للتوضيح فقط .

البصرية الموجودة بالجزء الخلفي من دماغه، لتلتقط صورًا من كاميرا فيديو صغيرة مثبتة في زوج من النظارات يرتديها.
ووفقا لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية، فإن الأب الذي يدعى بنجامين جيمس سبنسر، والبالغ من العمر 35 عاما، كان قد أصيب بالعمى وهو في التاسعة من عمره، عبر عن فرحته البالغة بعدما شاهد لأول مرة زوجته وبناته الـ3 حيث قال: “استطعت رؤية استدارة وجه زوجتي وشكل جسدها قد تكون الرؤية غير كاملة لي تماما ولكن هذا أفضل من السابق”.
واستكمل “سبنسر”: “عندما كنت في التاسعة من العمر أصبح عالمي كله أسود، فذات يوم مشيت حوالي 50 قدمًا وفجأة أصبحت رؤيتي ضبابية وبعد بضع خطوات رأيت ظلامًا، شعرت حينها بالذعر وبدأت أصرخ وأصبت بصدمة بالغة، وكان كل شيء غامض في تلك الليلة”.
وأضاف: “في مستشفى بالقرب من منزلي في تكساس أكد لي الأطباء أنني لن أرى مرة أخرى لأنني أصبت بالجلوكوما وهي حالة نادرة تصيب عصب العين، وغير قابلة للشفاء مثلما أخبرني الأطباء حينها”.
وأوضح: “بعد مرور سنوات استطاع جراحون من هيوستن إرجاع بصري عن طريق إرسال الصور إلى القشرة البصرية، وهو جزء من الدماغ مسؤول عن البصر”.
وأوضحت الصحيفة، أن “سبنسر” الحاصل على ماجيستير في إدارة الأعمال يعيش الآن في مدينة بيرلاند بالقرب من هيوستن مع زوجته جانيت، البالغة من العمر 42 عاما، وبناته أبيجيل 15 عاما، وكيليسا 13 عامًا، وجين 10 أعوام.
وأكدت الصحيفة، أن الجراحين في هيوستن استطاعوا زرع الرقائق البصرية في دماغ الرجل ثم أمضوا 6 أشهر لعمل مزامنة بين دماغه والعالم الحقيقي، من خلال توصيل جهازًا لاسلكيًا بكاميرا فيديو صغيرة الحجم تم تركيبها في زوج من النظارات وتشغيلها.
ووصف “سبنسر” نظرته للشمس بعد رؤيتها للمرة الأولى بعد 24 عاما من إصابته بالعمى قائلا: “لم أراها منذ أن كان عمري 9 سنوات لقد شعرت بحرارتها فقط والآن تمكنت من رؤية هذا الجمال ثانية”، موضحًا أن رؤيته ليست رؤية مثالية ولكنه يستطيع الآن رؤية الصور الظلية وتخمين الألوان والذهاب إلى المتجر والمشي دون الحاجة لعصا.
وقضى “سبنسر” شهورًا للعلاج في أحد المستشفيات بهيوستن، وسمح له بأخذ الجهاز معه إلى المنزل وتشغيله حوالي 3 ساعات فقط في اليوم.
وقال أليكس شورت، وهو محاضر بجامعة لندن كوليدج، وجراح في مستشفى أوبتيجرا للعيون، إن هذا العلاج يُعد طفرة هائلة وتقدمًا مذهلاً ومثيرًا للغاية.
وأوضح دانيال يوشور، جراح الأعصاب الذي عالج “سبنسر”، أنه عندما يفكر المرء في الرؤية يفكر في العيون، ولكن معظم العمل يتم في الدماغ حيث يتم تحويل الضوء الساقط على شبكة العين إلى إشارات عصبية تنتقل عبر العصب البصري إلى الدماغ ومن ثم تتم الرؤية.
وقالت يلين لي، من المعهد الوطني الملكي للمكفوفين: “إنها ترحب بهذه الفكرة كثيرًا فهي لديها القدرة على تحسين البصر للمكفوفين وستغبر حياتهم للأفضل”.

لمزيد من كوكتيل + اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق