اغلاق

بعد مقابلة جانتس لقناة هلا - ايتسيك الروف : ' هذه خطوة شجاعة ، وهذا ما يقف وراءها '

ما زالت ردود الفعل تتوالى في الشارع الإعلامي والسياسي العبري ، بعد المقابلة الأولى من نوعها التي أجرتها قناة هلا الفضائية ، مع المرشح لرئاسة الحكومة
Loading the player...

ورئيس حزب كاحول لفان ، عضو الكنيست بيني جانتس .
وقد نشر المستشار الإعلامي ايتسيك الروف تقريرا مصوّرا يشرح من خلاله ابعاد قرار غانتس بإجراء مقابلة مع وسيلة إعلام عربيّة - قناة هلا واصفا إياه بالقرار الشجاع .
وأشار الإعلامي الروف الى ان " غانتس هدف من خلال مقابلته الصحفية برفع نسبة التصويت لدى المواطنين العرب من خلال العمل لاخراجهم لصناديق الاقتراع . من جهة أخرى ، بدأ بيبي نتنياهو باستعمال هذه المقابلة ضد غانتس الذي عرف مسبقا انه سيفعل ذلك ، لكن غانتس عرف بانه اذا أراد ان يكون رئيسا للحكومة القادمة يتوجب عليه رفع نسبة التصويت في المجتمع العربي".
وقال الإعلامي ايتسيك الروف فيما قال في التسجيل المصوّر  :" المواطنون العرب هم ، أطباء وطبيبات ، ممرضون وممرضات ، هم  شركاء وعمال في شركات هايتيك متقدمة وناجحة والتي تصنع الاحترام لإسرائيل على الصعيد العالمي  ، هذا الامر الذي لا يهم نتنياهو بدرجة عالية ، لانه على علم ان بقاء نسبة التصويت منخفضة - أساس قوي لنجاحه في الانتخابات ، وهذا هو الدافع لمشروع الكاميرات في صناديق الاقتراع ( في انتخابات الكنيست السابقة ) لتقليل نسبة التصويت في الوسط العربي".

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق