اغلاق

وجدنا لندجّن المحال ، بقلم : هادي زاهر

كما المطر الغزيرْ .. تنهمرُ في صحونا الأسئلة .. حقاً هل فقدنا صواب المسيرْ .. وتاهت في دروبنا البوصلة .. ولم نعد ندري كيف سيكون المصيرْ .. في هذه الأزقّة المُوحلة


صورة للتوضيح فقط - تصويرPeopleImages iStock


والحُبوب في العدم تطيرْ
كلّما انفرطت هنا سنبلة
أين ذهبت اقوال الحكماء
ووصايا كل الأنبياء
وتعاليم من جل وعلا
والتي في هديها المنيرْ
سوف تُحلّ أعقد مسألة
هنا ومن هذا العلا
تفتّحت كل أبواب السماء
والكون من هنا حمل المشعلا
وسار في الدروب ْ
وتلاقى الحبيب بالحبيبْ
والكلّ جاء مقبلا
والقوافل بالخيرات مُحمّلة
هنا كان مركز الكونْ
من كل جنس وكل لونْ
جاءوا يرتلون رسائل الأنبياء
وبالحب والوفاء
وذات يوم كنّا أصحاب الرسالة
وكم حملنا الشعلة والمشعلْ
لذا.. باركنا الله جلّ جلاله
ووجدنا كي نكدُّ ونعملْ
ونشيدّ صروح المستقبلْ
ونرعى كلّ ما هو أجملْ
ولكن.. أيننا اليوم أينْ
على أكتافنا
تنعقُ غربانُ البينْ
وتاهت أوصافنا
ولم نعد نعرف من نكونْ
فقدنا الجهات والبوصلة
ودروبنا موحلةٌ موحلة!
————
لم نأت من فراغ أو عدمْ
من هذا الترابْ
تموضعت فينا السلالة
نحن من سحيق القِدمْ
تشربنا تعاليم الكتابْ
ونشرنا الضوء في ظلمات الجهالة
ومن كان في العلياء مقعده
وبين الأفلاك مسراه
فكيف له أن يكونْ
في ذيل المسيرة
يرتجي من القاتل المأفونْ
كسرة خبز ذليلة حقيرة
كفى هذا التمرغ بالوحولْ
والانحناء على عتبات الجلادْ
كأنّنا لسنا من طينة هذه البلادْ
هنا المجد لم يخلف يوماً موعده
فلن يتأخر قدومه دقيقة
نحن أبناء الحقيقة
والآخرون هم الطارئونْ
هم الزَبد.. ونحن الأبدْ
وليس أمامنا.. سوى أن نفيقْ
من هذا الضلالْ
وأن نستعيد.. صواب الطريقْ
وندجّن المُحالْ
ذات يوم سيلوح البريقْ
عذب السنا والجلالْ
ألم يكفينا كل هذا الحريقْ
برماده الأسودِ قيودٌ وأغلالْ
والهوان في تجدّدِ
والنقصُ فينا في اكتمالْ!
كيف وصلنا إلى نقطةِ الصفرِ
من حيث ندري ولا ندري
دائرةّ مسنّنةٌ سوداء
تضيق علينا في كل اتجاه
تضيقُ.. تضيقْ
لم نعد نرى سوانا
مرآتنا مشوّهة.. وحياتنا مَكرهة
ولا اتصال مع الكرامة
مقعدون بلا قيامة
والوصول مهانة
وتعثرنا غدى سلامة
ونجرع الذلَّ في كل حانة
ورغم كلّ ما قيلْ
عن حالتنا المحزنة
 ومهما تاهت بنا الدروبْ
سنعيد ذلك الزمن الجميلْ
بكل ما فيه من بهاءٍ يعربي
وتعود الجموعُ المؤمنة
إلى وطنٍ راسخٍ في القلوبْ.

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق