اغلاق

قصة قصيرة بها حكمة رائعة جدا تلخص الحياة !!

يحكى انه في قديم الزمان كان هناك رجلا خرج يمشي في ادغال افريقيا، حيث الطبيعة جميلة وخلابة تحيط بها الاشجار الطويلة بحكم موقعنا في خط الاستواء،


الصورة للتوضيح فقط-تصوير: iStock-evgenyatamanenko

وكان الرجل يسير مستمتعا بمنظر الاشجار وهي تحجب عنه اشعة الشمس من شدة كثافتها ويستمع الى صوت العصافير تغرد ويستنشق عبير الزهور التي تنتج منها ازكى واطيب الروائح.
وبينما هو يمشي مستمتعا بكل تلك الطبيعة الرائعة سمع صوت عدو سريع وكان الصوت يزداد وضوحا، فالتفت الرجل الى الخلف فاذا به يرى اسدا ضخما ينطلق بسرعة خيالية نحوه ومن شدة جوع الاسد يبدو واضحا ان خصره ضامرا بشكل واضح وجلي، فاخذ الرجل يجري مسرعا حتى رأى بئرا قديمة قفز بها الرجل قفزة قوية، فاذا هو في البئر وامسك الحبل الذي يسحب به الماء، فاخذ يتارجح داحل البئر حتى هدأ الوضع وسكن زئير الاسد، فاذا به يسمع صوت ثعبان ضخم الرأس وطويل جدا يرقد بجوف البئر، وبينما هو يفكر بطريقة يتخلص بها من الاسد والثعبان اذا بفأرين يصعدان الى اعلى الحبل وبدءا يقرضان الحبل بسرعة عجيبة، فهلع الرجل وخاف خوفا شديدا من انقطاع الحبل وسقوطه في فم الثعبان الضخم، فاخذ يهز الحبل بيديه بهدف ان يخاف الفأرين ويذهبا بعيدا، و من شدة الاهتزاز اصبح الرجل يتارجح يمينا ويسارا في البئر حتى ارتطم جسده بشيء رطب ولزج ضرب بمرفقه فاذا هو عسل نحل تبني بيوتها في الجبال وعلى الاشجار وكذلك بالكهوف والابار، فقام الرجل بالتذوق منه وكرر ذلك، ومن شدة حلاوة العسل نسي الرجل الموقف الذي هو فيه تماما وفجأة استيقظ الرجل من النوم فقد كان حلما مزعجا!
وفي اليوم التالي قرر الرجل ان يذهب الى احد شيوخ تفسير الاحلام حتى يفسر له حلمه التفسير الصحيح، وبالفعل ذهب الرجل الى عالم وعندما اخبره بالحلم ضحك الشيخ كثيرا وقال: الم تعرف تفسيره؟ قال الرجل: لا والله لم اعرف.
قال له الشيخ : انما الاسد الذي يجري ورائك فهو ملك الموت، والبئر الذي به الثعبان هو قبرك، والحبل الذي تتعلق به هو عمرك، والفأرين الاسود والابيض الذين يقرضان الحبل هما الليل والنهار ينقصان من عمرك. قال الرجل: والعسل يا شيخ؟
قال الشيخ : هو الدنيا من حلاوتها انستك ان وراءك موت وحساب!!

لمزيد من اطفالX اطفال اضغط هنا

لمزيد من روايات وقصص اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق