اغلاق

قلنسوة : العروسان لم يسمحا للرصاص بتمزيق فرحة العمر وتزوّجا

شارك اهالي مدينة قلنسوة والمنطقة في حفل زفاف العريس عبد تايه وعروسه مساء الأحد في اجواء من الفرح والسعادة بعد ليلة من القلق والترقب، اثر تعرض العروس

 
تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

لإصابة طفيفة نقلت على اثرها الى المستشفى، بعد عملية اطلاق نار بجانب منزلها، كما أصيبت شقيقتها أيضا.
لكن أسفرت المساعي الى خروج العروس من المستشفى لتحتفل مع عريسها وعائلتها وعائلة زوجها الأصدقاء والمعارف بحفل زفاف العروسين بأجواء من الفرح والسعادة.
في وقت سابق ، وفي اتصال لموقع بانيت وصحيفة بانوراما ، بعد ظهر الاحد ، مع العريس عبد تايه ، قال بنبرة تنمّ عن فرح : " اولا أبشر الجميع انه تم تسريح عروستي من المستشفى وقمت بإعادتها للبيت والآن تستعد للاحتفال بمراسيم العرس ، نحن نؤكد ان العرس قائم كما خطط له واليوم سنحتفل بالعرس ان شاء الله ".
بالنسبة للحادث ، قال العريس عبد تايه :" بالطبع نستنكر ما حدث ونستنكر كل ما تم ترويجه من شائعات وتحليلات   عارية عن الصحة وإذ نؤكد ان مثل هذه الشائعات تسبب الى ترويج الفتنة ، اننا نستنكر كل اعمال العنف ونشكر كل من وقف إلى جانبا وشكرا لكل من احتفل وسيحتفل معنا اليوم بعرسنا".
وقدم الناشط الاجتماعي والسياسي حمدان زميرو تهانيه للعريس عبد تايه وقال لموقع بانيت وصحيفة بانوراما : " احتفلت عائلة تايه ومدينة قلنسوة والمنطقة مساء اليوم بعرس الشاب عبد تايه في اجواء من الفرح والسرور.
اننا نقدم تهانينا للعريس والعروس وكم جميل ان نحتفل بهما  اليوم، وهما بخير بعد تعرض العروس للاصابة ليلة امس. اننا نؤكد استنكارنا وامتعاضنا لحادث العنف الذي وقع يوم السبت والذي أدى لإصابة العروس وشقيقتها.   ديننا الحنيف وعاداتنا تؤكد أننا مجتمع متسامح ومحب ينبذ العنف وينشر التسامح والمحبة ولتكون ليالينا كلها افراح وسعادة".


عبد الباسط سلامة :" نستنكر ما حدث من أمر مؤسف "
من ناحية اخرى ، اعرب عبد الباسط سلامة رئيس بلدية قلنسوة ، في حديث سابق لموقع بانيت وصحيفة بانوراما ، قبل خروج العروس من المستشفى، اعرب عن امتعاضه واستنكاره الشديد لهذا الحادث متمنيا للعروس وشقيقتها السلامة وان تعود سالمة غانمة وتستمر باحتفالها بعرسها.
وقال عبد الباسط سلامة متحدثا لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" يؤسفنا جدا ما حدث ، طبعا نسأل الله الصحة والعافية للعروس المصابة وشقيقتها وكلي امل ان تحتفل بعرسها كيفما كان مقررا ".
وتابع يقول :" لأسفي الشديد ما حدث في هذا الحادث في مدينة قلنسوة انما يؤكد المأساة الحقيقية التي يعاني منها مجتمعنا العربي من حوادث العنف ، كل يوم نسمع عن اطلاق نار وحرق سيارات وشجارات ووقوع ضحايا وعنف في كل مكان
كل هذا بسبب لاننا ابتعدنا عن القيم والحضارة والقوانين واتبعنا أساليب الجاهلية للأسف الشديد ، من هنا كلي امل ان يعود مجتمعنا الى صوابه قبل فوات الاوان ".

المجتمع العربي يئن تحت وطأة العنف والجريمة
وتفيد مراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما أن حادثة اطلاق النار هذه على العروس وأختها ، تضاف الى سلسلة من أعمال العنف واطلاق النار والجريمة المنتشرة في الوسط العربي . وقد شهدت مختلف المدن والقرى العربية في السنوات الأخيرة حوادث اطلاق نار وقتل راح ضحيتها كثيرون من الكبار والصغار ، من الرجال والنساء ، علما بأن اخر الجرائم التي وقعت في الوسط العربي كانت في النقب وتحديدا في قرية اللقية ، حيث تم قتل رجل وزجته الحامل أما عينيّ طفلهما البالغ من العمر 5 سنوات ، وذلك في واحدة من أبشع الجرائم التي شهدها المجتمع العربي في الأشهر الأخيرة . مع العلم أيضا بأن الجريمة التي سبق هذه كانت قتل أم مسنة ( 83 عاما ) من ام الفحم طعنا في بيتها .

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق