اغلاق

لا تجعلوا قناديل البحر تُفسد فرحكتم على الشواطئ : د. جلال اشقر يقدّم نصائحه لتفادي لسعتها

قناديل البحر وصلت منذ مدّة الى شواطئ البلاد ، وقد تكون قريبة من الرحيل في هذه الايام ، غير ان لسعة واحدة منها كفيلة بإفساد فرحة زيادة الشاطئ ومتعة الاصطياف

 
د. جلال أشقر - صورة من المركز الطبي هلل يافة الخضيرة

مع الاهل والاصدقاء . وفي الوقت الذي يمضي كثيرون اوقاتهم بالاستجمام ، في عطلة الصيف ، التقى موقع بانيت بالطبيب جلال اشقر وسأله عن قناديل البحر ، لسعاتها ، أضرارها وكيفية تفاديها ..
 

"هنا في مركز هليل يافي الطبي وصل بالفعل عدد من حالات اللدغات، واللسعات والحروق الناجمة عن قناديل البحر" – هذا ما قاله الدكتور جلال أشقر مدير قسم طب الطوارئ في المركز الطبي هلل يافة , والذي يجيب في حديثه لموقع بانيت على ما يجب القيام به وعدم القيام به إذا ما تعرضت للسعة من قبل قنديل البحر .

الدكتور جلال أشقر يبدأ حديثه مع موقع بانيت وصحيفة بانوراما بالقول  :"أي شخص قام بزيارة شواطئ البحر في الأسابيع الأخيرة ،  لاحظ وجود عدد كبير من قناديل البحر - البعض منها منتشر على الشاطئ ويمكن رؤية بعضها بالفعل في المياه الضحلة. تنتمي قناديل البحر إلى العائلة اللاذعة، المصنوعة من مواد تشبه الهلام، ذات بنية عامة تذكرنا بمظلة أو جرس، بحيث تكون "اللهاة" مصنوعة من العديد من المخالب ذات الخلايا الحارقة".
وأكمل الدكتور جلال أشقر حديثه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما بالقول :"هناك عدة أنواع من قناديل البحر. الأكثر شيوعًا في منطقتنا هو السلك المتجول التي تتميز بأذرع صيد متعددة تشبه الأسلاك. تحتوي هذه الأذرع على خلايا لاسعة مثل الحقن، بمساعدتها ، يشل قنديل البحر الفريسة التي يتغذى منها. يتم تخزين السم في الخلايا اللاذعة وتنشيطها في لحظة إطلاقها. عندما تصادف الذراعين جسمًا حيًا، يتم حقن الحقن الصغيرة في الجسم الحي ويتم إدخال السم فيها".
"في حالات لسعة قنديل البحر، سوف يشعر معظم الناس بألم موضعي وحرقان ويظهر بعض الإحمرار على الجلد، مصحوبة أحيانا بالحكة ،  في حالة إصابة المنطقة، يمكن أن تظهر أعراض الحمى والتعب وآلام في العضلات"، كما يوضح الدكتور جلال أشقر, مدير قسم الطوارئ في مركز هليل يافي الطبي خلال حديثه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما.

توصيات
وعن التوصيات وعن ما يجب القيام به / عدم فعله في حالة تعرضك للسعة قنديل البحر , يوجه الدكتور جلال اشقر هذه التوجيهات لمتصفحي موقع بانيت وصحيفة بانوراما:
ماذا يجب عليك أن تفعل:
1.     قم بإزالة القناديل من الجلد / أجزاء القناديل / الخلايا اللاسعة باستخدام عصا أو قطعة من البلاستيك.
2.     يوصى بغسل المكان بالماء المالح وبعد ذلك مباشرة يمكنك شطفه بماء الصنبور المباشر لعدة دقائق دون فرك المنطقة.
3.     الخل قد يعمل على إزالة تأثير البروتين (السم). يمكنك عادة إيجاد الخل في كابينة المنقذ. إذا كان وجد ذلك، فمن الأفضل أن تصب في مكان الحرق (يقول البعض أنه لا يساعد دائما).
4.     يمكنك وضع مرهم أو تناول الحبوب لتخفيف الألم والحرق الموضعي، مثل الألوڤيرا وفنيستيل.
5.     في حالة عدم وجود أي وسيلة متاحة لتخفيف الآلم، يمكن استخدام البول لأنه حامضي وقد يسبب راحة مؤقتة.

" رد فعل تحسّسي شديد "
ويضيف الدكتور جلال أشقر ويقول لموقع بانيت وصحيفة بانوراما:"الخطر الرئيسي من قنديل البحر هو رد فعل تحسسي شديد. إذا كان الشخص الذي تعرّض للدغة، خاصة إذا كان طفلاً، يعاني من صعوبة في التنفس أو بحة في الصوت مفاجئة أو غثيان أو قيء أو ضعف شديد أو ارتباك، فيجب إجلاؤه في أقرب وقت ممكن لتلقي العلاج الطبي.
في حالة حدوث تورمات موضعية غير معتادة أو تتجاوز العدوى الطبيعية أو الثانوية في منطقة اللدغة، مصحوبة باحمرار وبثور، يجب التوجه فورا الى غرفة الطوارئ للفحص الطبي.
إذا كان الاحتراق في مناطق حساسة، على سبيل المثال في الوجه أو مناطق كبيرة مثل الساق أو الذراع، أو اذا كانت الأعراض شديدة ولا يوجد راحة مع مرور الوقت، فيجب عليك الذهاب إلى غرفة الطوارئ لفحص الطبيب".
 وحول سؤال ما لا يجب فعله , فيوجه الدكتور جلال أشقر هذه التعليمات:
1.     لا تغسل المكان بماء الصنبور / المياه العذبة لأن هذا قد يؤدي إلى تفاقم رد الفعل المحلي ويسبب انتشار السم إلى سطح الجلد.
2.     يجب عدم فرك أو خدش مكان اللدغة، والذي قد يؤدي الى تفاقم الوضع.
3.     ممنوع غسل المكان بالكحول.


تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق