اغلاق

‘امشي على قدك يا ابو العيال‘:اهال من طمرة يستعدون للعيد

عشية عيد الأضحى المبارك، تستعد مدينة طمرة، بمحالها التجارية واهاليها لاستقباله. الأجواء بدأت تظهر تدريجيا . من الناس من اقبل على شراء الملابس الجديدة، وجزء ما زال
Loading the player...

يؤجل. امام المحلات فتمتلئ بالبضائع الجديدة أملا باستقطاب المستهلكين.  وكما في الأعوام الأخيرة ،  يأتي العيد هذا العام أيضا، في ظل موسم الأفراح واقتراب العام الدراسي الجديد..  موقع بانيت قام بجولة ميدانية في مدينة طمرة ورصد الأجواء والاستعدادات..

محلات الاكسسورات تستعد لاستقبال المحتفلين لشراء الهدايا
صوفيا ابو رومي طالبة جامعية تعمل كذلك بمحل كوايلتي للاكسسورات في طمرة. وقالت في حديثها لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما :" اجواء العيد بدأت تظهر والاقبال بدأ يظهر على المحلات التجارية وغيرها. ومع اقتراب العيد اكثر ستجد التحضيرات تزداد والاقبال اكبر. من المهم ان يقوم أصحاب المحال التجارية بتنزيلات ، ولا يسعني الا ان ابارك للمحتفلين بعيد الاضحى وكل عام والجميع بألف خير".

الفواكه والخضار مطلوبة وبشكل كبير بالاضحى المبارك
سلطان ابو الهيجاء صاحب حسبة للخضار والفواكه قال:"
الاقبال على محلات الخضار والفواكه  يكون قبل ايام قليلة من العيد لان الناس والمحتفلين يقومون بالتحضير للحلويات والفواكه والخضار قبل ايام قليلة من العيد، نحن نبدأ بالتحضيرات  قبل ايام قليلة من العيد ، والحملات هي الأساس بالعيد حيث  تعود بالفائدة على الاهالي بالنهاية، وبالرضا لصاحب المحل.  وانا اوصل رسالتي لابو العيال "امشي على قدك" لا تضغط نفسك كثيراً ، وادعوا الله ان تخف الجرائم بالمجتمع العربي والسرقات واستعمال السلاح وكل عام وانتم بالف خير".

مناسبة لبيع كميات كبيرة من اللحوم
اما بخصوص لحوم العيد والشواء فهي من اهم الموائد التي يختارها المحتفل ، فقد قام موقع بانيت وصحيفة بانوراما بمحاورة ضرار مريح صاحب محال لبيع اللحوم في طمرة والذي قال:" هذا الموسم يشكل مدخولا اقتصاديا هاما لكل صاحب مصلحة تجارية في البلاد وخاصة بالوسط العربي. ان عيد الاضحى هو مركز الطلب للحوم والمهم لكل محتفل ، فمن المحتفلين من يأتي ويأخذ كميات اللحوم التي يريدها ، ومنهم من سيأتي قبل العيد بساعات فهنيئاً لهم ، وكل عام وانتم بخير" .

"اعراس ومناسبات ومدارس وعطلة صيف وعيد ،  الله يعين ابو العيال‘
اما ازهار ذياب الرياضية الطمراوية والوالدة التي التقيناها وهي تقوم بمهمة الاستعداد للعيد فقالت لموقع بانيت :" الجميع تراه اليوم يستعد للعيد ، يجهزون للعيد والمدارس والاعراس والمناسبات، ولا يوجد اكثر من هذا الضغط على الجميع لكن كل هذه الضغوطات تزول مع قدوم العيد وقدوم الاجمل لنا ولابنائنا وعائلتنا.  قلبي مع كل من لديه مصاريف كثيرة من تحضير مدارس واعراس ، وادعو الله ان يتمم عيدنا بالبركات للجميع. عيد خير للبلد ولكل الامة الإسلامية والعربية ".


 
صور من الفيديو

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق