اغلاق

مشروع ‘الكنز‘ في طمرة لا اقبال عليه-مدير المشروع: ‘كُلّ هذا العنف ولا تسجيل بدورية الاهالي‘

يقوم مدير الامن المجتمعي والجماهيري ، في مدينة طمرة ، محمد ذياب ، باطلاق مشروع دورية الاهالي في المدينة التي عانت من العنف فترة طويلة وخاصة من حوادث
Loading the player...


تصوير بانيت

اطلاق النار التي أصيب خلالها الكثيرون ، ويأتي اللقاء بذياب في ظل العجز الذي يعاني منه المشروع من الناحية اللوجستية وهي اقدام المواطنين للالتحاق في المشروع الذي وصفه محمّد ذياب بمثابة "الكنز لطمرة "، وقد اشار في حديثه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما الى ان الدورية الخاصة للاهالي انطلقت مسبقا ، ولكن للاسف لم يكن تجنيد لهذه الدورة بشكل ملائم وقال :" وضعية القتل والعنف مؤسفة واطلاق النار مؤسف للغاية ، ودور الاهل بمحاربة هذه الظاهرة له تداعيات مهمة وكبيرة ، علينا ان نقوم بتفعيل الشباب وتشغيلهم بأطر لا منهجية ، والفكرة من دورية الاهالي هي التوجيه ، حيث تعتبر بمثابة الاب او الاخ الاكبر وبدورهم سيوجهون الشبان ، والهدف من هذه الدورية هي عودة الشباب الى المسار الصحيح وللأسف انه وبالوقت الذي تقع به جريمة ترى الجميع ينتفض ويريد ان يغير ، وبعد شهر تصبح الحادثة في طي النسيان ، والحادثة الاخيرة التي وقعت خلال شهر رمضان كانت قد وضعت طمرة على خارطة محاربة الجريمة بعد ان رأينا الاجتماعات واللقاءات  ولكن وللاسف اختفى الجميع بعد شهر من هذه الحادثة ".

" اغتنموا الفرصة لانقاذ الشبيبة الذين هم  بحاجة لتوجيه "
وتابع محمد ذياب:" توجهنا للكثير من الأطر ولكن وللأسف عدد المنتسبين  لهذه الدورية من بين 35 الف مواطن بطمرة لا يذكر ، لدي قناعة تامة بأنه اذا كان جاري بخير فانا بخير ، واذا كان المجتمع بخير فكلنا بخير واذا لم نجد اطراً للشباب سنجدهم يتوجّهون نحو العنف ، اعتذر انني اتحدث بهذه الحرقة ، بلد مثل طمرة يجب ان يكون بها مئات المتطوعين بدورية الاهالي ونتمنى ان نرى 15 شخصاً على الأقل في البداية ، دور تلك الدورية هي العمل والتوجيه بالكلمة الطيبة لسنا بشرطة ولسنا بمعاقبين بل نحن نعمل بالتوجيه الطيب . شبابنا متعطشون لتوجيه وكلمة طيبة وهنالك بيوت بطمرة لا تجد من يوجه ابنائها ، جاء وقت الفعل لنتوحد في طمرة من اجل مصلحة طمرة " .

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق