اغلاق

ما بين البحث عن جودة اللحوم والسعر الأرخص: اقبال على أسواق الأضاحي في النقب عشية العيد

تعتبر أسواق وتجارة الأغنام والمواشي عادة يحافظ عليها بدو النقب منذ سنوات طويلة ، خاصة عشية عيد الاضحى المبارك ، اذ يتجمع مربو المواشي في مكان عام لكي يعرضوا
Loading the player...

ما لديهم من اغنام على المشترين. 
وتجد ان مئات المواطنين يتوافدون الى هذا السوق  بلا توقف ، وأكثر ما تسمعه خلال تجوالك هو النقاش على الاسعار ، اذ يعتبر البائع الاسعار بالمعقولة مقارنة بما تتطلبه تربية الاغنام من تقديم الطعام والرعاية والترخيص وغيرها.
وهنالك من يبيع الأغنام في مكان سكناه أو ما يسمى "حوش الغنم" القريب من بيته أو في العزبة، حيث يستقبل الأهالي الذين يرغبون بشراء الأضحية.
غالبية الراغبين بشراء الأضاحي يبحثون عن الخروف البلدي المعروف باللحوم المناسبة للطبخ والمشاوي في آن واحد، وفي نفس الوقت هنالك من يبحثون عن السعر الارخص.
عشية عيد الأضحى المبارك، مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما التقى عددا من تجار الأغنام والمواشي والمختصين في هذا المجال ...

رائد النصاصرة تاجر أغنام من رهط يقول: " أولا نهنئ الأمة الإسلامية بحلول عيد الأضحى المبارك وكل عام والجميع بخير.  لقد بدأ الناس بشراء الأضاحي منذ ما يقارب 20 يوما، وهناك من يتأخر في شراء الأضاحي إلى ما قبل العيد بثلاثة أيام وهذا الأمر يعود عليهم بارتفاع الاسعار حيث أن الأسعار تكون مقبولة ورخيصة ومن ثم ترتفع كلما اقترب العيد. وأكثر الناس يبحثون عن الخروف البلدي بوزن ما بين 55 إلى 65 كيلو وهذا المطلوب ومناسب للطبخ والشي، مع العلم ان هنالك عائلات كبيرة لا يناسبها هذا الوزن وتبحث عن وزن يقارب 80 كيلو بسبب عدد أفراد العائلة الكبير".
ويضيف النصاصرة: "في هذه الايام تتراوح أسعار الأضاحي بين 1800 شيكل و 2300 شيكل. وكما تشاهد فيتم إطعام المواشي "الخلطة - تعروبت" والقش.  وهنالك إقبال كبير هذه الفترة على شراء الأضاحي ومنهم من ينتظر حتى الأيام الأخيرة. ونلاحظ أن هنالك عائلات وضعها الاقتصادي صعب وتبحث عن الأسعار الرخيصة التي لا تتعدى 1700 شيكل لان الوضع لا يسمح غير ذلك. انا عندي ما يقارب 650 رأس من الغنم ونعلم أن هنالك منافسة في الأسواق خاصة أن منطقة النقب مليئة بالاغنام ومهم جدا ان نبيع ‘بحق الله‘ ".

"يجب عدم استغلال الناس"
من جانبه، تحدث الأستاذ جلال الزيادنة من قرية ام نميلة شمال رهط لموقع بانيت وصحيفة بانوراما قائلا:": كل عام والجميع بالف خير ونسأل الله أن يعيد علينا هذه المناسبة السعيدة بالخير واليمن والبركات.  لا شك أن هنالك اختلاف في وجهات النظر بالنسبة لاختيار الأضاحي حيث هنالك من يبحث عن الأسعار وهنالك من يبحث عن الجودة، هنالك من يريد اضحية أو خروف كبير ووزن وهناك من يبحث عن الأسعار الرخيصة وهناك من يأخذ هذه الأمور من الجانب الديني ولا تهمه لا الجودة ولا السعر".
  ويضيف الزيادنة: "لا بد أن نوجه نداء إلى التجار بعدم استغلال هذه المناسبة وحاجة الناس إلى الأضاحي وأن يحاولوا قدر المستطاع ان يخففوا عن الناس بالنسبة للأسعار خاصة أن هنالك أيضا أمور أخرى تنتظر الأهالي ومنها العودة إلى المدارس من شراء الكتب واللوازم المدرسية ومهم ان يكون هنالك التكافل والتعاضد الاجتماعي الذي لا بد أن يظهر في هذه المناسبات".

الأسعار مقبولة
أما أدهم الحجوج من ملحمة ومشاوي الجنوب في رهط، فيقول في حديثه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما: "كل عام وانتم بخير ونسأل الله أن يعيد الحجاج إلى ديارهم بسلام . بشكل عام أغلب الناس تبحث عن الخروف صاحب الجودة وكمية اللحم وخاصة الخروف البلدي، وهناك من يبحث عن الأسعار الرخيصة . اما بالنسبة للأسعار فهي مقبولة هذه الايام ولكن هنالك من يستغل هذه الفترة ويرفع الأسعار ونتوجه لهم ان يوفروا الأسعار المناسبة للسكان خاصة في هذه الفترة".

 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق