اغلاق

محلات الورورد في طمرة تنتعش بزوارها عشية عيد الاضحى المبارك

لطالما كانت الزهور والورود محط انتباه الإنسان لكونها الوسيلة الأكثر رقياً ليعبر بها عن حبه وإعجابه بمن حوله، بالإضافة إلى توفيرها لجو من الاستجمام ومتعة النظر
Loading the player...

والرائحة العطرة لمن حولها . كما يهتم العديد من عشاق الزهور والورود بزراعة وامتلاك أجمل وأندر أنواع الورود والزهور، حيث يتوفّر حول العالم مجموعة من الورود جميلة الشكل لحد غريب .
وفي عيد الاضحى المبارك سنراها في بيوتنا وحدائقنا ، وكل هذا ضمن التحضيرات للعيد ، حيث رصدت عدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما الناس وهم يقومون بالتحضير للعيد عبر اقتنائها لازهار واشجار تزين بها حديقة البيت، ومنهم من سيهديها للاقارب والاحباب في عيد الاضحى المبارك .

طارق ابو رومي: للورد رونق خاص بالعيد
طارق ابو رومي من طمرة، احد البارزين في مجال بيع الورود والاشجار والاشتال الكثيرة في مشتل للورود بمحاذاة طمرة وعبلين يؤكد ان "الورود بالعيد لها محطة خاصة لدى الزبائن ، ويمكننا رؤية ما لا تتوقعه العيون من انواع كثيرة للورود" . وقال :" ما لاحظناه ان الزبون العربي بدأ يعي جيدا لعالم الورد والازهار والاشجار ، تراه اليوم يعرف جيداً كيف يقتني الورود ويلائم حديقته بالرغم من اننا في المشتل الخاص بنا نحرص دائما على ترتيب الحديقة بأنفسنا ، الا اننا اصبحنا نرى الوعي الكبير لدى الزبون باقتناء الازهار وغيرها ، ومنهم من يقتني الجرار والقوارير وغيرها لترتيب بيته وحديقته ، ولا يسعنا الا ان نبارك للامة العربية بأسرها بعيد الاضحى المبارك".


تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما


لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق